الدكتور طارق ماجد القرالة مبارك التخرج الدكتور عمر الخشمان يكتب...في ذكرى عيد الاستقلال الافتاء تقدر فدية طعام المسكين للعاجز عن الصيام حماس ترامب تجاه كوريا الشمالية بدأ يفتر الاميرة بسمة تسلم مساعدات " البر والاحسان" للمستفيدين في مخيم حطين برعاية الاميرة عالية تنطلق بطولة التحدي العالمي للقفز في العريان للفروسية وزير الداخلية يترأس اجتماعا للمجلس الامني والحكام الاداريين باربد النائب الحباشنة يوجه سؤالا للحكومة حول انفجار صوامع العقبة العثور على جثة شاب محترقة في اربد تراشق الاتهامات بين نقابة المعلمين ونقابة الاطباء بعد وفاة العتوم الاتحاد الاوروبي يعارض أمريكا ويؤكد على أهيمة الاتفاق النووي الايراني إستدعاء سفراء اسبانيا وسلوفينيا وبلجيكا لتوبيخهم الالكترونيةتغليظ عقوبة الحبس على مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية سابقة تاريخية...رجال أعمال يهددون بالاضراب عن الطعام اذا ما تم تمرير قانون الضريبة جلالة الملك يتناول مأدبة الافطار مع رفاق السلاح


القسم : برلمانيات
النائب الضمور:اسرائيل تعتبر نقل السفارة الامريكية انتصارا دبلوماسيا كبيرا
نشر بتاريخ : Mon, 14 May 2018 18:56:21 GMT
ناطق نيوز-خاص

قالت النائب الدكتوره منال الضمور في تعليقها على قرار الولايات المتحدة الامريكية والمتعلق بنقل سفارتها في الكيان الصهيوني لمدينة القدس الشريف  "يجب ان نعترف ان السفارة الأمريكية موجودة في إسرائيل منذ البداية ، فلماذا الاحتفال الاسرائيلي الكبير اذا نقلت من مكان إلى آخر ، لو كان الأمر مجرد تغيير مكان أو عنوان.

واضافت النائب الضمور في بيان صادر عنها الاثنين  :" بالنسبة للمحتل الإسرائيلي الأمر في غاية الأهمية لأنه يعني الاحتفال بالنصر الدبلوماسي في جعل القدس عاصمة لإسرائيل بعد خمسة عقود من احتلالها وكفتح القسطنطينية للعالم الإسلامي

ولهذا جاء الاحتفال متزامنا مع ذكرى احتلال فلسطين ،فالمشروع الإسرائيلي يسير على قدم وساق ونقل السفارة يؤكد هزيمة العرب الدبلوماسية في صراعهم مع إسرائيل

وفيما يلي نص البيان الصادر عن النائب الضمور:

يجب ان نعترف ان السفارة الأمريكية  موجودة في إسرائيل منذ البداية  ....فلماذا الاحتفال الاسرائيلي  الكبير  اذا نقلت من مكان إلى آخر .... لو كان  الأمر  مجرد تغيير مكان  أو عنوان ... . 
بالنسبة  للمحتل الإسرائيلي الأمر  في غاية الأهمية ...لأنه يعني الاحتفال بالنصر الدبلوماسي  في جعل القدس  عاصمة لإسرائيل  بعد خمسة  عقود من احتلالها ... إنها بالنسبة للعدو الاسرائيلي   كفتح  القسطنطينية. .. للعالم الإسلامي
ولهذا جاء الاحتفال متزامنا  مع ذكرى احتلال فلسطين ... المشروع الإسرائيلي يسير على قدم وساق ... ونقل السفارة يؤكد هزيمة العرب الدوبلوماسية  في صراعهم  مع إسرائيل ....  ولكن النظام الرسمي العربي  لا  زال يكابر  بأن المعركة لم تنتهي بعد ...وكل مدينة في العالم لها  نقطة مركزية واحدة .... وعين إسرائيل على تلك النقطة ...وما الحديث عن قدس عربية وقدس يهودية وتقسيم المدينة وحل الدولتين  وما إلى  ذلك إلا  تمويها  ومكابرة  من قبل العرب  ورفض  الاعتراف بالهزيمة ..نعم لسنا كحال خالد بن الوليد ولا في زمن صلاح الدين ... الحرب يمكن محو آثارها في بضع سنين... لكن موضوع القدس مختلف كليا ...هو فتح بالنسبة لهم .... فالمدن "  القدس "  ، " مكة "  القسطنطينية. ..الخ .. هي عناوين لصراع الأمم ... وحتى القرآن قال فتح مكة وليس احتلالها ... وليس  عن  معركة ما   قال القرآن وهُزم  الأحزاب ...