فنجان القهوة العربية ( المُرّة / الساده) النائب هيثم الزيادين :تصريحات الحكومة حول صرف رواتب الموظفين معيبة وتسيء للأردن الكهرباء: تجاوزنا المنخفض دون اعطال .. ومواطنون يشكون انقطاع التيار مستشفى غور الصافي بجاهزيه كامله القبض على لصوص عابرين للمحافظات "أوقاف القدس" تحذر الإحتلال في بيان شديد اللهجة بشأن الجدار الغربي للأقصى الامن يحذر من الغبار الكثيف والرياح الشديدة في الجنوب وفاة طفلة تفحما وإصابة اثنين بحريق منزل في اربد فقدان 1200 رأس من الأغنام جراء العواصف في الرويشد انطلاق أعمال القمة العربية الاقتصادية في بيروت الرزاز يثمّن جهود الأجهزة المعنيّة في التعامل مع الظروف الجويّة القوات المسلحة الأردنية تساهم بتقديم الخدمة للمواطنين "راس منيف" في عجلون الاكثر امطارا وثلوجا إخلاء عائلتين في منطقة الهبر بالبادية الشمالية الدفاع المدني يتعامل مع 61 اصابة خلال المنخفض


القسم : حوارات وتحليلات
شيطنة إيران !؟ لا .. إيران هي الشيطان
نشر بتاريخ : Tue, 06 Nov 2018 12:26:55 GMT
 
بقلم : عوض الملاحمه / مستشار أعمال
بداية لا بد من توضيح ان من حق الدول ان تبحث عن مصالحها ، لكن هذا البحث عن المصالح يجب ان لا يتعارض مع القيم الدولية النبيلة التي تحكم علاقات الدول ، وان لا يكون فيه تعدٍ سافر على مصالح وسيادة دولٍ اخرى بل يجب ان يتم ضمن تفاهمات مع تلك الدول ، و ان يكون ضمن ضوابط اخلاقية وقانونية تحكمه ، وإلا أصبح إعتداءاً وتغولاً على الغير ، خاصة مع الدول المجاورة ، لانه لا يمكن تغيير الجغرافيا ، او نقل دولة من مكان الى آخر رفضاً لجيرة دولة أخرى . وموضوعنا هنا هو إيران ، تلك الدولة الجارة والمشاطئة لعدد كبير من الدول العربية ، وقد كان السائد في الوطن العربي الإجماع على ان إيران دولة عدوة ، لكن أصاب هذا الإجماع العربي تصدعاً ليس باليسير ، ولا يمكن تجاهله في السنوات الاخيرة ، وتحديداً منذ تدخل إيران في الصراع السوري. وللتوعية والتذكير ، ولتوجيه بوصلة الرأي العربي وتصحيح مساره الى الحقيقة ، أودّ ان أُذكر بالاتي : لابد من التذكير بأطماع ايران، ومنذ أيام حكم الشاه ، ومنها ، أطماعها لا بل إبتلاعها عربستان ، واحتلالها للجزر الاماراتية ( طنب الصغرى ، وطنب الكبرى ، وأبو موسى ) ، وأطماعها التي لا تخفَ على أحدٍ في الكويت ، والبحرين ، والسعودية ، والعراق ، وفي العراق يكمن الخطر الأكبر ، خاصة منذ ثورة الخميني ، حيث تمت أدلجة الأطماع وتغليفها بطابع ديني وانتهاج سياسة تصدير الثورة والعزف على وتر الطائفية باستغلال المناطق التي يتواجد فيها الطائفة الشيعية خاصة في الكويت والبحرين والسعودية ولبنان والعراق . ففي العراق ، وضمن تفاهمات ، لا بل مؤامرات ، إيرانية ، صهيونية ، أمريكية ، خلال حربي الخليج الاولى والثانية ، تم الاتفاق على إطلاق يد إيران في العراق ، حيث بدأت ايران في إستثارة النعرة الطائفية لدى بعض شيعة العراق ، إعتماداً على فئة من أصول عراقية ، لكنها عميلة لإيران ، تربت في مدارسها ، وارتبطت مع مخابراتها ، وأصبحت تأتمر بأمرها ، كما استغلت ايران حربي الخليج لإدخال وتوطين اكثر من مليون ونصف إيراني شيعي الى العراق وتجنيسهم للتغيير الديموغرافي في جنوب العراق تحديداً ، وها هي ايران الان تصول وتجول ، لا بل وتحكم العراق العظيم بواسطة عملاء عراقيي النسب ، إيرانيي الولاء ، وخير دليل على ذلك ما صرح به المسؤول الإيراني الكبير قاسم سليماني عندما قال ان العراق عادت الى ايران وأنهم يحكمون اربع عواصم عربية . أما الذين خُدعوا من العرب وأصبح هواهم إيراني ، منذ تدخل ايران في الصراع السوري ، وأنهم هم الذين انقذوا سوريا من الانهيار والتقسيم الى دويلات ، نقول لهم ، نعم لقد احدث التدخل الإيراني فرقاً ، لكن الذي انقذ سوريا هو التدخل الروسي المباشر والقوي ، والدليل على ذلك ، ان التدخل الإيراني احدث فرقاً في بدايات الصراع فقط ، حيث بدأت الأوضاع تتراجع بشكل خطير ولولا التدخل الروسي المباشر لضاعت سوريا . هذا جانب ، أما الجانب الأهم الذي علينا ان نفهمه ونعي أبعاده ، هو ان التدخل الإيراني ليس تدخلاً للحفاظ على سوريا وإنما لاختراقها والتمكن منها والسيطرة عليها وتغيير ديموغرافيتها ..الخ ، وهذا يعني ان مصلحة ايران كدولة هي محركها الاول . وعليه ، ورداً على من يتبنون فكرة شيطنة ايران ، أقول لهم ، لا ، لم يتم شيطنة ايران مطلقاً ، لان إيران هي الشيطان بنفسه ، وعداؤها للعرب جينياً بأصولهم الفارسية المجوسية ، ولَم يسجل التاريخ ولن يسجل موقفاً غير ذلك .
اكتب رسالة...

  • أحدث الاخبار
    فنجان القهوة العربية ( المُرّة / الساده)
    النائب هيثم الزيادين :تصريحات الحكومة حول صرف رواتب الموظفين معيبة وتسيء للأردن
    الكهرباء: تجاوزنا المنخفض دون اعطال .. ومواطنون يشكون انقطاع التيار
    اخبار متعلقة
    قمة أردنية عراقية.. تمتين للعلاقات وبحث عن جوار آمن ومستقر
    الشباب وأزمة الهوية " الهوية الاختيارية" الحلقة الثانية
    مالك حداد يكتب الأيدي الخفية ....
    السوريون لا يكرهوننا ..
    الزميل مبيضين يكتب... ذكرياتي ".. في صحف.. الانباط.. والسبيل ...وغيرهما....
    أخترنا لكم
    محكمة أمريكية تبرئ 4 من أصول إفريقية بعد اعدامهم قبل 70 عاما "بقضية اغتصاب"
    الكرك:شباب يبدعون في إنتاج فليم قصير يجسد الحالة البدوية والتراث الأردني بالرغم من غياب الدعم... صور
    صدور العدد 132 من جريدة نداء الوطن
    من بينها "دونالد"... تعرف على اسوأ 25 كلمة مرور للعام 2018
    اترك هاتفك الذكي لسنة واحصل على 100 ألف دولار!