حكومة منتخبة 2020 كما عهدنا الهاشميين وكما عودونا في وطننا الحبيب عطفهم وحبهم لابناء الشعب الاردني وكما تعودنا على مكارمهم الملكية السخية غزة..الفلسطينيون يستعدون لجمعة "المقاومة حق مشروع" ودعوات للتصعيد بالضفة تركيا تحشد قوات على حدود سوريا لشن عملية عسكرية جديدة مجلس الشيوخ الأمريكي يتبنى قرارا هاما بخصوص السعودية مجلس الشيوخ الأمريكي يحمل بن سلمان مسؤولية مقتل خاشقجي عرين البيايضة مبارك الماجستير الأمن العام يدعو الصحفيين الالتزام بالتعليمات والابتعاد عن نقاط التجمعات العشوائية محتجون ينامون في الشارع... صور الأمن العام يعلن مغادرة عدد من المحتجين ساحة احتجاج الرابع بعد استخدام غاز مسيل للدموع... الأمن العام يطالب المحتجين عدم الخروج من ساحة مستشفى الأردن النائب صداح الحباشنة يشارك باعتصام الرابع اغلاقات أمام المحتجين من الوصول للرابع تؤدي إلى نقل الحراك لدوار الشميساني الاوقاف تعلن عن تأجيل موعد انعقاد مؤتمر "نداء إلى المسجد الأقصى" الدكتور قيس المعايطة الف مبارك الترقية


القسم : حوارات وتحليلات
لنتفاءل ونزرع الأمل للناس
نشر بتاريخ : Wed, 05 Dec 2018 09:42:07 GMT
ناطق نيوز-كتب د. حسان ابوعرقوب

بعض الناس لا يعجبه التفاؤل والمتفائلين؛ لأنه يحب التشاؤم والمتشائمين، وينزعج إذا رأى بقعة ضوء، أو شمعة في وسط نفق مظلم؛ لأنه يعشق الظلام ويكره النور، ويعتبر كلّ بارقة أمل ضرب من الخيال والأحلام الوردية، الغرض منها التخدير والتضليل، إنها  طباع الناس، والناس تختلف بطباعها، ولله في خلقه شؤون.
من السهل أن نتشاءم كلنا، ونعشق الظلمة ونكره النور، لكن ما هي النتيجة التي سنصل إليها؟ كآبة في كآبة، وحسرة وندَامة، وكأننا نقف على نعشِ حبيبٍ للتوّ فارق الحياة، ولا حول ولا قوة إلا بالله. هل يقدر مجتمع متشائم أن يبني وطنا، أو يطوّرَ مجتمعا ودولة؟ إنه الظلام الذي لا يرى فيه الإنسان شيئا، حتى نفسه لا يراها، لذلك تغشاه الكآبة والمرارة، وتتعطل حواسه، فيُشلّ تفكيره، ولا يبرح مكانه، خوفا من أي خطر يتعرض له، وهو لا يقدر على رؤيته في ذلك الظلام، وعندها سيكون الإنسان فريسة سهلة لمخاوفه، وسيتقوقع على ذاته، حتى يعتاد تلك الحال، ويلعن النور بدل أن يلعن الظلام.
أما إن تفاءل الإنسان، فإنه سيعمل بجد واجتهاد، فرحا بأمل ينظر إليه، ونور يسعى نحوه، لا يترك الظلام والمخاوف تسيطر عليه، بل يسعى لتحقيق أحلامه وآماله والسير في طريقه مع أدنى نور أو ضوء يراه، إنه التفاؤل الذي يولد الأمل والشجاعة عند الإنسان، إنه التفاؤل الذي يحرك الإنسان نحو مراده، دون كَلل أو مَلل، دون أن يضيّع وقته بلعن النور أو الظلام.
هذه الروح المتفائلة، هذه الوظيفة الراقية وأعني زراعة الأمل، أليست هي المقصودة من حديث الفسيلة: (إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها) ما الفائدة من هذه الفسيلة، ومن سيستفيد منها وقد قامت الساعة؟ الغرض هو أن يستمرّ الإنسان بالتفاؤل والعمل حتى آخر نفس؛ لأنه إن لم ينتفع هو انتفع من بعده من الناس، وحتى وإن لم ينتفع أحد، يكفي المتفائل أنه عمل وحاول وبذل وضحّى، ولم يكن عديم الفائدة.
أقترح على كلّ الإخوة المتشائمين بالطّبع أو بالعدوى، أن يتحولوا إلى مسرح التفاؤل والأمل، لتكون لهم فائدة لأنفسهم وأولادهم ووطنهم والناس أجمعين.

أحدث الاخبار
حكومة منتخبة 2020
كما عهدنا الهاشميين وكما عودونا في وطننا الحبيب عطفهم وحبهم لابناء الشعب الاردني وكما تعودنا على مكارمهم الملكية السخية
غزة..الفلسطينيون يستعدون لجمعة "المقاومة حق مشروع" ودعوات للتصعيد بالضفة
اخبار متعلقة
كما عهدنا الهاشميين وكما عودونا في وطننا الحبيب عطفهم وحبهم لابناء الشعب الاردني وكما تعودنا على مكارمهم الملكية السخية
الحراك .. والحوار
أنا لست خائفاً على وطني .. أنا مرعوب
التل يكتب عن أبو البصل: أصاب الوزير وأخطأ رئيسه
الدكتورة منال ضمور ..تستعيد مكانة المرأة العربيه برساله من الجامعة العربيه
أخترنا لكم
سعودية تفاجئ زوار متحف اللوفر بتحويل قدور الطبخ للوحة فنية عالمية... صور
تخفيضات "الجمعة السوداء".. تحقيق يكشف الخدعة الكبرى
"زها الثقافي" يطلق مسابقة كبرى في القصة القصيرة والرسم وجوائز مغرية للفائزين
مسرحية ماتريوشكا - أكبر تحدي يخوضه فريق وهج الشمس للفنون المسرحية والفلكلورية... صور
دراسة : 70 % من الأردنيين يعانون من نقص فيتامين (د)