والد المهندس احمد جميل المهيرات في ذمة الله "افتاء مصر" تحدد نسبة الكحول المسموح بتناولها عند الضرورة مركز فرسان بني كنانه للتايكواندو.. الف مبارك الطيار أحمد صالح البطوش.. مبارك التخرج الهميسات يسأل الرزاز حول كلفة وفد حكومي مشارك بمؤتمر جنيف احالة الموظفين الخاضعين للتقاعد المدني للتقاعد مصفاة البترول الاردنية تعقد حلقة تشاورية حول الأثر البيئي والاجتماعي لمشروع التوسعة الرابع الجغبير: نسعى لرفع مستويات التكامل الاقتصادي التجاري بين الأردن والمغرب الدكتور عبدالله البيطار المتوفى بحادثة اطلاق النار بالكرك "بترا" وزارة الزراعة تمنع دخول الخضار والفواكه السورية عبر "السفريات" جريمة بشعة تهز الكرك بطلها ممرض زيادين: عن أي نهضة تتكلم الحكومة وهي تتخلى عن إعفاءات مرضى السرطان "بترا" ايقونة الاعلام الوطني مسيرة انجاز وتميز الملك: سعيد جدا بوجودي اليوم بين الأهل والعزوة، أهل النخوة من أبناء الكرك العزيزة علينا، أهل الهيه مجلس نقابة الصحفيين يدعم مطالب الزملاء العاملين في " بترا "

القسم : أحزاب ونقابات ومجتمع مدني
المستقلة للانتخاب: تقرير المجلس الاقتصادي والاجتماعي "حالة البلاد" انطباعي ويفتقر الى الدقة
المستقلة للانتخاب: تقرير المجلس الاقتصادي والاجتماعي "حالة البلاد" انطباعي ويفتقر الى الدقة
نشر بتاريخ : Wed, 26 Dec 2018 11:52:44 GMT
ناطق نيوز-عمان 

رصدت الهيئة المستقلة للانتخاب تقرير"حالة البلاد" والمنشور على الموقع الالكتروني للمجلس الاقتصادي والاجتماعي وعبر عدد من وسائل الاعلام ، والذي يرى فيه المجلس على لسان رئيسه أنه  يمثل "جردة حساب" داخلية للوزارات والمؤسسات الرسمية المختلفة؛ من خلال مراجعة الاستراتيجيات والسياسات والبرامج المعلنة لهذه الوزارات والمؤسسات، والوقوف على ما أنجز منها، وتشخيص ما لم يُنجز وأسبابه العامة دون الدخول في التفاصيل البعيدة."

إن الهيئة المستقلة للانتخاب وهي تثني على الجهد المبذول في التقرير لتؤكد انها درسته باهتمام كبير بكافة تفاصيله وخصوصا " حالة التنمية السياسية والإصلاح السياسي في الأردن" والتي استخدمت – بحسب التقرير – مؤشرات سبعة وهي : المبادرات الاصلاحية وحالة الأحزاب، حالة المشاركة السياسية والمشاركة المجتمعية، حالة مشاركة الشباب في الحياة السياسية، قانون الانتخاب، حالة العمل النقابي، حالة الثقافة السياسية، والتمكين الديمقراطي. 

وبناءً على دراسة الهيئة لما ورد في التقرير؛ فإنها تسجل الملاحظات التالية:

-ورد في التقرير في الصفحة رقم ( 1131 ) أن المعطيات الخاصة بالانتخابات في السنوات الاخيرة الى " تراجع المشاركة الانتخابية بشكل مقلق سواء في انتخابات مجلس النواب والانتخابات البلدية او انتخابات مجالس المحافظات وانتخابات النقابات"

نستغرب في الهيئة المستقلة للانتخاب الوصول الى مثل هذه النتيجة، دون إجراء أي مقارنة رقمية حقيقية ذات دلالات معيارية، خصوصا أن التقرير قد اعدّ حسبما ورد من محكمين وخبراء ومسؤولين سابقين، بلغ عددهم أكثر من (600) محكم وخبير ومسؤول دون ان يهتم احدهم في البحث بالارقام الحقيقية، علما أن تقارير الانتخابات منشورة على الموقع الالكتروني للهيئة المستقلة للانتخاب. 

من هنا نضع بين يديكم الحقائق الرقمية التالية :

1.بلغ عدد المقترعين في الانتخابات النيابية لعام 2016 ( 1.492.400) ناخبا وناخبة، بينما بلغ عدد المقترعين في عام 2013 ( 1.288.043) ناخبا وناخبة.

2.لم يتدارك الباحثون في التقرير أو الناشرون له الفرق بين قانون الانتخاب لعام 2012 وقانون الانتخاب لعام 2016، حيث اعتمد الاول على التسجيل الطوعي للناخبين المؤهلين بينما اعتمد الثاني على شمولية التسجيل لكل من بلغ الثامنة عشر عاما وفق سجلات دائرة الأحوال المدنية.

3.بلغ عدد المقترعين في الانتخابات البلدية ومجالس المحافظات لعام 2017 ( 1.302.949) ناخبا وناخبة، بينما شارك (919) الف ناخب وناخبة في الانتخابات البلدية لعام 2013 

4.أما فيما يخص المشاركة الشبابية في العمليات الانتخابية، فقد شهدت الانتخابات النيابية لعام 2016 مشاركة ( 531842) ناخبا وناخبة دون  سن الثلاثين عاما، وشارك في الانتخابات البلدية ومجالس المحافظات ( 431078) ناخبا دون سن الثلاثين.

من هنا، بناءً على ماورد في الحقائق الرقمية اعلاه، فإننا في الهيئة المستقلة للانتخاب نجد ان النتيجة التي وصل اليها التقرير هي نتيجة انطباعية لم تنم عن أي دراسة حقيقية أو منهجية واضحة، وأن الفريق المكلّف بإعداد هذه الجزئية يفتقر الى المهارات البحثية.

-ورد في التقرير في الصفحة رقم (1144) أن قانون الانتخاب لعام 2016 قد منح الانتخاب لمن أتم سبع عشرة سنة، وهذا خطأ قانوني، حيث أن القانون قد منح الانتخاب لمن بلغ الثامنة عشر من عمره، والفرق بينهما كبير في الصياغة القانونية وفي انعكاسها على جداول الناخبين، علما أن سن الناخب الذي يدرج اسمه في جداول الناخبين يكون قد بلغ ثمانية عشر عاما قبل ثلاثة شهور من يوم الاقتراع.

-وجه التقرير في الصفحة رقم (1144)  انتقادا لقانون الانتخاب انه افرز حالة من التنافس بين اعضاء القائمة الواحدة، وهنا لا بد من التوضيح أن التقرير قد غفل عن أن المقعد يمنح للقائمة وليس للشخص، بناء على عدد الأصوات التي تحصلت عليها القائمة ونسبتها من مجموع المقترعين.

-وجه التقرير انتقادا لقانون الانتخاب في الصفحة رقم (1144) على أنه لم ينص على نسبة الحسم، وهنا نتسائل عن فائدة وجودها؟ وهل حقا تعمل على تدعيم العملية السياسية ام تعمل على ابعاد الاحزاب والقوائم الناشئة الساعية الى اثبات برنامجها وخططها؟ وهل درس الباحثون في التقرير نتائج استخدام نسبة الحسم في الانتخابات ومدى تأثيرها على الخارطة الانتخابية ودورها في هدر الاصوات؟ من هنا ندعو الى الاطلاع على التجارب العالمية وزيادة البحث والقراءة في هذا الموضوع.

-وجه التقرير في الصفحة رقم (1145) انتقادا لقانون الانتخاب أنه " لم يوفر القانون منافذا للتمثيل الحزبي في المجلس النيابي" ، وهنا نستغرب أين منع القانون مشاركة الاحزاب والترشح عبر قوائمها وجداولها على مستوى المحافظات كافة ؟ ونتسائل هل علم معدو التقرير عن قرار التفسير رقم (7) لسنة 2012 والصادر عن المجلس العالي لتفسير أحكام الدستور والذي ينص على " إن تشكيل القوائم سواء كانت قوائم حزبية أو غير حزبية أو مختلطة جائز دستوريا، وان اشتراط الانتساب الى حزب للترشح ضمن القائمة غير جائز دستوريا، لأن مؤداه حرمان غير المنتسبين للأحزاب من تشكيل قوائم أو المشاركة فيها، ويتعارض ذلك مع حكم المادة (75) من الدستور، علما أنه قد بلغ عدد المرشحين من الاحزاب السياسية في الانتخابات النيابية لعام 2016 (253 ) مرشحا ومرشحة ينتمون لـ (44) حزبا، أي بنسبة (20.21% ) من عدد المرشحين الكلي، فاز منهم (37) نائبا ينتمون الى (17) حزبا، اي ما نسبته ( 28%)  من مجموع أعضاء مجلس النواب. 

ولا بد من الاشارة هنا أيضا ان هذا الانتقاد يتعارض مع ما ورد في التقرير ذاته في الصفحة      ( 1150) والذي وجد أن عدد الأحزاب التي انخرطت في المنافسة الانتخابية ومرشحي الأحزاب والقوائم الحزبية أو المختلطة هو عدد غير مسبوق في تاريخ الانتخابات الاردنية.

-ورد في التقرير في الصفحة رقم (1152) تحت بند حالة المشاركة في الانتخابات البرلمانية أنها " شهدت الانتخابات النيابية 2016 تراجعا كبيرا في المشاركة الانتخابية"، ونعتقد في الهيئة المستقلة للانتخاب أن الارقام الوادرة في اولى ملاحظاتنا تلغي هذه المعلومة من أساسها، راجين تدعيم هذه المعلومة بأي منهجية اتبعت.

-ورد في التقرير في الصفحة ( 1152) أن اسبابا عديدة وراء ضعف المشاركة الانتخابية ...... ابرزها ضعف المشاركة في المدن الكبيرة التي يغلب فيها كثافة السكان الأردنيين من اصول فلسطينية، والذين يعتقدون أن نظام تقسيم الدوائر الانتخابية غير عادل ...

وأننا ونحن نقرأ هذه المعلومة لنرجو من المجلس الاقتصادي والاجتماعي نشر المنهجية  أونتائج الاستبيان التي أوصلته الى هذه النتيجة.

-ورد في التقرير في الصفحة رقم (1153)  أنه " لم تصل المشاركة الانتخابية العامة في الانتخابات اللامركزية والانتخابات البلدية الى الحد الأدنى للتوقعات" وهنا نتسائل اين هي هذه التوقعات؟ ومن توقعها؟ واين هي منشورة؟ وما هو الحد الاعلى للتوقعات في هذه الحالة؟ علما أن الارقام اعلاه تفيد بزيادة مقدارها    (210357) ناخب وناخبة بين انتخابات 2013 وانتخابات 2017

وفي الختام، فإن الهيئة المستقلة للانتخاب وهي تقدر جهد الفريق القائم على التقرير في صياغة 1590 صفحة انشائية، لتجد أنه خلى من المنهجية الواضحة في الوصول الى النتائج، بل استخدم انطباعات عامة لا تصل الى الدقة، ونتمنى في التقارير القادمة الابتعاد عن اللغة الانشائية غير المبنية على الحقائق العلمية والعملية، والابتعاد أيضا عن الانطباعات غير المدروسة، والبحث في منهجيات اوضح ومعايير أدق علها تسهم في إنجاح الفكرة العامة لوجود مثل هذه التقارير، لا سيما وأن الترويج الاعلامي الذي رافق إصدار التقرير قد يؤدي بالباحثين أو الدارسين الى العودة له كمرجعية علمية في الوقت الذي لا يشكل التقرير بمعلوماته مرجعا علميا دقيقا.


جميع الحقوق محفوظة لموقع ناطق نيوز 2017-2019

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر