والد المهندس احمد جميل المهيرات في ذمة الله "افتاء مصر" تحدد نسبة الكحول المسموح بتناولها عند الضرورة مركز فرسان بني كنانه للتايكواندو.. الف مبارك الطيار أحمد صالح البطوش.. مبارك التخرج الهميسات يسأل الرزاز حول كلفة وفد حكومي مشارك بمؤتمر جنيف احالة الموظفين الخاضعين للتقاعد المدني للتقاعد مصفاة البترول الاردنية تعقد حلقة تشاورية حول الأثر البيئي والاجتماعي لمشروع التوسعة الرابع الجغبير: نسعى لرفع مستويات التكامل الاقتصادي التجاري بين الأردن والمغرب الدكتور عبدالله البيطار المتوفى بحادثة اطلاق النار بالكرك "بترا" وزارة الزراعة تمنع دخول الخضار والفواكه السورية عبر "السفريات" جريمة بشعة تهز الكرك بطلها ممرض زيادين: عن أي نهضة تتكلم الحكومة وهي تتخلى عن إعفاءات مرضى السرطان "بترا" ايقونة الاعلام الوطني مسيرة انجاز وتميز الملك: سعيد جدا بوجودي اليوم بين الأهل والعزوة، أهل النخوة من أبناء الكرك العزيزة علينا، أهل الهيه مجلس نقابة الصحفيين يدعم مطالب الزملاء العاملين في " بترا "

القسم : حوارات وتحليلات
رثاء جيل الطيبين
رثاء جيل الطيبين
نشر بتاريخ : Tue, 08 Jan 2019 23:08:44 GMT
ناطق نيوز- بقلم : عوض ضيف الله الملاحمه / مستشار أعمال 

الاردنيون الأوائل الذين ترعرعوا وعاشوا منذ بداية نشأت الدولة الأردنية ، طُهرهم ونقاؤهم ، بطهر ونقاء الارض ، وعطاؤهم مستمد من عطاء الارض ، التي تعطي بلا كللٍ ولا مِنة ، جودهم وكرمهم بلا حدود ، تسامحهم فيه تعالٍ خالٍ من الكبرياء ، مغلف بالطيبة والقدرة على العطاء ، هم الذين بنوا وأسسوا ، وحفروا الصخر بأظافرهم ، وكدوا وتعبوا وأسسوا من الصفر ، لم تنحني قاماتهم الا ركوعاً وسجوداً للعلي القدير ، إباؤهم وشممهم ورجولتهم وشجاعتهم وقدراتهم على تحمّل شظف العيش أسطوري ، تعاضدهم ، وتلاحمهم ، وتضامنهم ، وتكافلهم يوحي لمن تشرف بالعيش بزمانهم ، وكأنهم رجلٌ واحدٌ فعلاً لا قولاً ، هم الذين أسسوا جينات الأردنيين النشامى ، مع ان الانحراف هذه الأيام كبير عن ذلك النهج ونُبل قيمهم ، ما نعتز به الان هو مجرد بقايا ( لجفة ) بئر ، ولمن لا يألف هذا التعبير ، يقصد به بواقي الماء في البئر . 
والدي ، عليه رحمة الله ، ولد عام ١٩١٢م ، وقُبضت روحه قبل ست سنوات وبالضبط في ٢٠١٣/١/٧ ، أي انه عاش ( ١٠١) سنة ، كان هادئاً ، صامتاً ، عفيف اللسان ، قليل الكلام ، نظيف اليد ، لم يقرب الحرام ألبته ، شِدَّتُه كانت تظهر  بشكل جليّ وحاد عند الأمور التي تتعلق بالحلال والحرام ، تعلمت منه وبكل الفخر ، البعد الشديد عن الشبهات ، وكان يقول ان الشبهات هي التي تورد المهالك ، تعليمه كان بسيطاً ، حيث درس عند الكتاتيب ، وبضع سنوات في مدرسة الكرك الثانوية العريقة ، لكنه كان يدرسنا اللغة العربية والقران الكريم في المراحل الابتدائية ، وكان يختم القران عدة مرات في السنة ، كان يدون كل تعاملاته ، كان فلاحاً ماهراً شديد الدقة في متابعة الارض والمحاصيل والأغنام ، كانت وسيلة كيل الحبوب تتم ب ( نص المد ) ومن شدّة حرصه على ان يوفي الكيل ، سأل عدة رجال دين عن دقة الوزن الحقيقي لهذا الكيل ، وفصله لدى الصنايعية ، الى ان ضبط الوزن  بدقة متناهية ، لدرجة ان أهل القرية كانوا يسمونه ( نص مد الحاج ضيف الله ) ، لقد أوفى  كيله والحمد لله ، وعرف ربه حق المعرفة بإجتناب نواهيه ، وأحسن لكل متعامليه ، ولَم تختلط أملاكه بحبة قمحٍ فيها شبهة حرام ، علمنا القناعة والرضى ، زرع فينا حب الخير لكل الناس ، غرس  فينا التسامي على الجراح وإساءآت الآخرين ، في جلسة تخاصم فيها إثنان ، ووالدي من الحاضرين ، إشتكى أحدهم من ان فلاناً قد سبّ والده ، وكان يرعد ويزبد ، فما كان من والدي الا ان أطفأ نار الغضب بقوله : يا فلان ، أنا أشكر ربي كلما علمت ان أحداً قد سب واحداً من أولادي ، أتعرف لماذا ، لان الذي لا يُسبّ هو من لا خِلفة له ، الحمد لله على نعمة الخِلفة التي بسببها يسبنا الآخرون . 
عليك رحمة الله يا والدي ، ورحمة الله على كل امواتنا من الأردنيين الأوائل طيبي الذكر عفيفي اللسان ، البعيدين عن كل مسلك حرام ، ولعنة الله على كل من حاد عن طريقهم القويم وتلوث بمكسبٍ دميم رخيص ، لان قيمة الانسان تكمن بقيمه لا بمكسبه السحت . 
الى جنان الخلد يا والدي ضيف الله .. وأهنأ بضيافة الله يا ضيف الله .

جميع الحقوق محفوظة لموقع ناطق نيوز 2017-2019

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر