القسم : اخبار على النار
بعد مرور 33عاما على تجاهل الحكومة لقضيته... مواطن يبدأ رحلة السير على الأقدام من الكرك إلى عمان... صور
بعد مرور 33عاما على تجاهل الحكومة لقضيته... مواطن يبدأ رحلة السير على الأقدام من الكرك إلى عمان... صور
نشر بتاريخ : Mon, 11 Feb 2019 11:15:14 GMT
ناطق نيوز-خاص

انطلق المحامي علي محمد البطوش في رحلته سيرا على الأقدام من محافظة الكرك إلى الديوان الملكي الهاشمي في عمان، وذلك تعبيرا عن احتجاجه لرفض الحكومات المتعاقبة الالتفات لقضيته المالية التي تعود لعام 1986مع البنك المركزي.

وفيما يلي نص البيان الصادر عن المحامي علي البطوش:

بسم الله الرحمن الرحيم

              الوسيلة.......الأخيره

سيرا على الأقدام من الكرك الأبيه الى عمان عرين الهواشم.

إلى عزوتي وأهلي وأصدقائي ومتابعي مأساتي التي صنعها المتنفذون في البنك المركزي الاردني والتي تحاصرني وعائلتي منذ 33 عاما والموثقه بالوثائق الرسميه لدى الديوان الملكي العامر  ودائرة مكافحة الفساد والبرلمان الأردني
والبنك المركزي الأردني منذ عشرات السنين .
وبعد  فشل كل الجهود والوساطات من كبار الفعاليات الرسميه والشعبيه لإجبار
المتنفذين في البنك المركزي بالاعتراف
يحقوفي الموثقه من قبلهم و الاعتراف
بما مارسوه من تزوير في أوراق قضائية
رسميه إعتمدو عليها في محاصرتي 33 عاما.
لقد حرموني الحد الأدنى من كرامة العيش.
وسلبوني دوري الذي أنا أهل له كابرا عن كابر في عائلتي وعشيرتي ووطني .

قتلوا الحلم بداخلي وأفشلوا مشروع الطبيب الذي أوشكت على قطف ثماره.
وتناول حصارهم  المحامي الذي يسكنني
وحولوه إلى حطام  .

33 عاما من الإستجداء لحقوقي على أبواب أصحاب الدوله والمعالي والسعادة.

مأساتي على مكتب سيد البلاد المفدى منذ  العام 2010 م من خلال معالي ناصر اللوزي رئيس الديوان الملكي العامر آنذاك.

وثقت قضيتي لدى دائرة مكافحة الفساد
تحت رقم 1078 .

عشرات النواب والأعيان والوزراء وبعض المحافظين  حاولو مشكورين مساعدتي
ولم يتمكنوا .

والجميع على المستوى الرسمي والشعبي
يحثني على التصعيد للمقام السامي.

والحال هذه لم تبقى لدي إلا الوسيلة الأخيره للتشرف بالوصول إلى المقام السامي.

وإنني هنا أعلن عن إنطلاقي صباح يوم
الإثنين القادم  سيرا على الأقدام من محافظة الكرك الأبيه الى عمان عرين الهواشم لعلي أتشرف بلقاء سيد البلاد المفدى .

يحفزني على ذالك أن الهاشميون قبل أن يكونوا رجال حكم وسلطه هم حملة رساله تاريخيه لها جذورها الشامخة محليا وإقليميا ودوليا.

التمس من العزوة والأهل والاصدقاء في الوطن الحبيب وخارجه متابعتي إعلاميا
عبر وسائل التواصل الإجتماعي.
ففي تغطيتكم ومتابعتكم الإعلاميه لي كبير الأمل بوصول مأساتي إلى سيد البلاد المفدى.

عاش الأردن  عزيزا  قويا  شامخا  بقيادته الهاشمية ومؤسساته العسكرية
والأمنية المدافعين أبدا عن كرامة الوطن والمواطن.

في ظل القياده الهاشميه لسيد البلاد 
الملك عبدالله الثاني بن الحسين المفدى .

                                 المحامي
                     
                       علي  محمد  البطوش

الطيبه  -  الكرك
0795219523




جميع الحقوق محفوظة لموقع ناطق نيوز 2017-2019

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر