الأمن العام : إطلاق عيارات نارية على عدد من كاميرات مراقبة السرعة بعزيمة وإصرار وتحدي... الجزائرة تحصد كأس أمم أفريقيا.. وماذا عن الساسة العرب؟ لجان الحماية المجتمعية تنظم ندوة عن عمالة الاطفال إرشادات ونصائح للحجاج موضوع برنامج صوت المملكة مجلس العاصمة : مشاريع ورقية.. والحكومة غير جادة بملف اللامركزية النائب غازي الهواملة يبعث برسالة إلى زياد المناصير الجلاد :نتائج التوجيهي في الخامس والعشرين من الشهر الجاري الأوقاف :حريق بغرفة مكتبية بالمسجد الحسيني "بترا" اربد وجرش: العطش هاجس مقلق وفاتورة الارتواء عااية احالة عدد من الحكام الاداريين في وزارة الداخلية الى التقاعد... اسماء نشامى الأردن في مجموعة استرالي والكويت والصين تايبيه لمونديال قطر النائب العرموطي يسأل الحكومة عن مواطن مفقود في أمريكا... وثيقة النائب منصور مراد يفتح ملف الجامعات والخسائر المالية التي لحقت بها... وثيقة المجالس المحلية .. خيبة وطنية افتتاح أكاديمية PRO لتدريب كرة القدم... صور

القسم : حوارات وتحليلات
جبرها وجه السعد .. سعد جابر
جبرها وجه السعد .. سعد جابر
نشر بتاريخ : Thu, 13 Jun 2019 14:32:46 GMT
بقلم : عوض ضيف الله الملاحمه
من لا يشكر الناس ، لا يشكر الله ، الشكر كل الشكر لمن ناصروا الفقراء ، وانتصروا للضعفاء والمرضى ، شكراً من الأعماق لمن بدأ ، وتجرأ ، على نبش عُش الدبابير ، الدكتور الانسان غازي الزبن ، والشكر موصول لمن توافق مع نهجه ، وطاول إسمه عنان السماء ، عِلماً ، وخُلقاً ، وإنتصاراً للضعفاء المرضى ، والفقراء المعوزين ، الذين أنهكتهم السياسات الرعناء للحكومات المتعاقبة ، غير وطنية النهج ، الخالية سياساتها من أي درجة من الانتماء ، المنقادة ، لصندوق النقد الدولي وكل الهيئات مشبوهة النهج ، المُدمرة لمقومات الدول الفقيرة . إنه الدكتور سعد جابر ، وجه السعد ، الذي جبر خواطر الضعفاء ، وأقلق راحة ، وتغطرُس حيتان الدواء ، ما حصل في موضوع مراجعة أسعار الدواء ، بادرة حسنة ، وغير مسبوقة على مدى تأسيس الدولة الاردنية ، فلم نشهد ، ولَم نسمع عن وزير أكمل مشروعاً إختطه من سبقه ، لكن القواسم المشتركة بين النطاسيين البارعين الزبن وجابر ، والمتمثلة في الانتماء ، والعطاء للوطن والمواطن ، والقيم النبيلة ، والنهج الإنساني .. الخ أثمر إصراراً لدى الدكتور سعد جابر على إستكمال النهج الوطني بتخفيض أسعار آلاف الأدوية بنسب تصل الى ٤٦٪؜ ، تصوروا معي حجم الأرباح التي كان يجنيها هوامير الدواء على مدى عقود من الزمن ، عندما يتم تخفيض ما يقارب نصف الأسعار !!؟؟ وانا أُدرك ذلك تماماً لان عملي '' مستشار أعمال '' . إذا ضِعف المسؤول ، وإنقاد للسياسات الهوجاء المنفلته للحكومات ، وتخلى عن شعبه المنكوب بسياسات حكوماته ، وأذعن ، وإنصاع للمافيات ، التي تتبع الإغراءات بكافة صنوفها وأشكالها ، وإذا لم تصل الى مبتغاها تلجأ الى الواسطات ، واذا فشلت تلجأ للتهديد البذيء ، لن يقدم على إتخاذ اي قرار وطني ، شعبي ، جماهيري ، يختار فيه الوقوف ، والإصطفاف مع الوطن والمواطن . شكراً وطنياً ، شعبياً ، جماهيرياً ، للنطاسي البارع ، والإنسان الرائع الدكتور سعد جابر ، لانه أسعد ، وجبر إنكسار قلوب كل الاردنيين ، باستثناء الفاسدين والمصفقين وضعيفي النفوس .

جميع الحقوق محفوظة لموقع ناطق نيوز 2017-2019

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر