ضافي نوفان السعود العدوان (ابو سامر) في ذمة الله حفيد الوزير الأسبق نادر الظهيرات المرحوم الشاب خالد خريسات في ذمة الله النائب زيادين يثمن توجيهات الملك للحكومة بإعادة صرف علاوات العاملين بالقطاع العام عقيد جمارك محمد عبيدات... مبارك العميد جمارك جلال القضاة ...مبارك ريما دودين.. أول أمريكية من أصل أردني يعينها بايدن بمنصب رفيع بالبيت الأبيض الناعقون من الخارج ضد أوطانهم النائب الزيادين يبعث رسالة لرئيس الوزراء ويطالب بانشاء مستشفى ميداني لمرضى كورونا في الجنوب الحزن يخيم على العاملين في وكالة الأنباء الأردنية"بترا" بعد صدمتهم بوفاة الزميل عوض الصقر الدكتور رياض الصرايرة يكتب...وترجل الفارس الملاحمه يكتب...المَعاصِر تَحتَارْ .. في .. الجِفْتْ والزِيبَارْ الدكتور عبداللطيف الوريكات العدوان يكتب...كلمة حق في رجل وطن الاستراتيجي الصيني SDIC في "البوتاس العربية" يتبرع بمستلزمات وقاية طبية بقيمة 100 ألف دينار للمجتمعات المحيطة في مصنع الشركة موظفو "اعلام الأعيان" ينعون وفاة والد زميلتهم عروبة الخوالدة الملكة رانيا العبدالله تعزي بوفاة والدة الزميل مصطفى الريالات

القسم : اخبار الناس
عوض الملاحمه يكتب...الى روح أخي / صالح ضيف الله الملاحمه
عوض الملاحمه يكتب...الى روح أخي / صالح ضيف الله الملاحمه
نشر بتاريخ : Mon, 24 Aug 2020 04:46:53 GMT
أَخي .. نَجْمَةٌ .. ومَضَتْ .. و/ مَضَتْ 

 الى روح أخي / صالح ضيف الله الملاحمه

 ناطق نيوز - شجون: عوض ضيف الله الملاحمه 

رُوحُ أخي صالح .. نَسْمَةٌ .. مَرَّتْ ..
نعم .. مَرَّتْ .. مِن هُنا .. وعَبَرَتْ .. 
أخي نَجْمَةٌ .. مَرَّتْ .. ومَضَتْ .. و/ مَضَتْ ..
أخي .. غَيمة جُودٍ .. عَاشَتْ ..
أظَلَّتْ .. أطَلَّتْ  .. هَطَلَتْ .. ثم إرتَقَتْ ..
وغادرت .. بعد ان تَفاعَلتْ .. ثم سَمَتْ ..
نَسْمةٌ  .. عَبَرَتْ .. لكنها عَبَقَتْ ..ثم  حَلَّقَتْ .. 
في السَماواتِ العُلا .. في الفَيافِي .. والقِفَار .. 
كان مُهجة القَلبِ .. والدَارْ ..
لم يَكُنْ يَوما جَباناً .. ولا رِعدِيداً ..
كان رَجلاً .. نَعمْ رَجُلاً .. صِنديداً ..
عَزْمُهُ يَفِلُ الحَديدْ .. 
زِنْدَهُ .. مَبْرومٌ.. كأنه الفُولاذْ .. 
كان السَنَدْ .. كان المَلاذْ ..
كان حَمَامَةَ .. مَسجِدْ .. وأكثرُ من للهِ يَسْجُدْ ..
ويَدُهُ لِلمُحْتاجِ .. يَمْدُدْ .
والغَريب .. عندما تَشْتَدُ المَواقِف .. 
وتَدْلَهِمُ الخُطوب .. كان يَبْتَسِمْ !؟
هل هو تَناقُضٌ !؟ .. أم ثِقةٌ !؟ .. لا أدري !؟
رُبَمَا ثِقَةٌ .. بالجُرأةِ والإقدَامِ .. لأنه يَحْسِمْ .. كالحُسَامْ. 
أخي الصَالِح .. صَالِح .. كان يَكْظِمُ غَيْضَهُ .. أحياناً .. 
لكنه كان يَبُوحْ .. يَصْرُخْ .. يَصِيحْ .. لأنه صَرِيحْ .
لم يؤذِ أحداً .. يوماً ..
لِسَانُهُ .. دَافِي .. فِعْلهُ وافي .. ووفِيّْ
ماذا عَسَانِي فَاعِلٌ !؟
وأنا ذَبيحٌ .. جَريحٌ .. طَريحٌ .. 
رُوحُهُ .. مَرَّتْ .. مِن هُنا .. بعد أن عَبَقَتْ ..
أغْدَقَتْ .. أَعْطَتْ .. وهَبَتْ .. وأكرَمَتْ .. 
نَسْمَةٌ .. أطَلّتْ .. ومَرَّتْ .. ثم ذَبِلَتْ  .. ذَابَتْ 
تَسَامَتْ .. وسَمَتْ .. إرتَفَعَتْ .. وإرْتَقَتْ .. 
ثُمَ مَاتَتْ .. نَعَمْ مَاتَتْ .
هَطَلَتْ دمُوعي .. بُحَّ صوتي ..
نَادَيتُ .. بِأعلى صَوتِي .. ما مِن  مُجيبْ ..
إنتَظرتُ حتى المَغيبْ .. على أمل أن يَطِل ..
إنتهى إنتظاري .. دونَ طَلَّتِهِ .. وإنتهى عُمري بِرُمَّتِهِ ..
سَادَ صَمتي .. عَبَّرَ عن حُزنِي .. وإنكِسَاري .. 
كُنتُ أتمنى .. إنْدِثاري .. بين ثَنايا الكَفَنْ ..
هي سُنَّةُ الخَلقِ .. صَحِيحْ .. 
لكِنْ .. لِماذا تُبْقِيني .. أنا .. جَريحْ !؟
مُنكَشِفُ الظَهر .. كَسِيرْ ..أخَالُنِي كَسِيحْ ..
أتَلمَّسُ خَطْوي .. كأنني كَفيفٌ .. ضَريرْ .. 
أحِسُّ أن لِظَهرِي .. صَرِيرْ ..
صَالِح .. نَسْمَةٌ حَطَّتْ على صَرْحِ الإباءِ والشَمَمْ .. 
كَرِيمٌ .. أتْعبَ سِلاحُه .. مِن كُثرِ  المَكارِمْ .. 
جُودٌ ليس له حُدودْ ..
ماضٍ  مِثلَ سِلاحِهِ .. بَلْ يَزيدْ .. 
كَريمُ الطَبعِ .. مع ضُيوفهِ ..
مَهمَا كان حَالُه .. او كانت ظُروفِه 
اذا دَعَى .. ولَمْ يُجَبْ .. زَعِلْ .. وتَمَلْمَلْ ..
يَزأرُ كالأسَدْ .. وهو يَدْعُو ..
.. عَادَتَهُ يَلوذُ بالصَمّْت ْ..
لكن عِندَ الجِدالِ على دَعوةٍ .. كَلامَهُ يَهْطلُ .. هَطْلا 
وما ان يُستجابَ .. رَجَاه ..
يُصبِحُ وجْهَهُ .. طَلِقْ .. وبشَاشتَهُ تُطِلْ
ها هو .. نَجمُهُ أفَلْ .. بعد ان أطَلّْ .. 
الى جِنانِ الخُلدِ .. أخي  الهَنيُّ الرَضي .. 
يا رَجُلَ المَواقِفِ الجَريئة .. الشُجاعَة .. 
يا صالحاً بالإسمِ .. والتَعامُلِ .. والكَياسَة .. 
جُرأتُكَ .. جَعلَتَكَ لم تَرْمِ لأحدٍ الطاعَة .. 
لكن دُونَ تَجَبُّرٍ .. او خِسَّةٍ .. او وَضَاعَة ..
للهِ دَرُّكَ .. مِنْ رَجُلٍ .. حَمَلَ الأضْدَادَ .. بِكُلِ جَسَارة 
ها قد إنْقَضَى العُمر .. وغَادرتَ .. دُونَ أن نُكَدِّرَ خَاطِرَ بَعضينا .. ولو بِكَلِمَةٍ .. او لِثَانِية .. 
يا أخي .. يا حَبيبي ..الرَحمةُ لَكْ .. لَكِنْ إرحَمنِي .. حُزنُكَ أدمَى قَلبي .. وفَتَّتَ كَبِدي .. 
قَلبي يَتَفَطّْرْ .. بَصَرِي يَتَقَهْقَرْ .. 
يَاليْتَنَا غَادرْنا سَويا .. كمَا عِشْنَا سَوِيَّا .
لكِنَ أمرَ اللهِ نَفَذْ .. ولا إعْتِراضَ .. 
حَاشَا أن نَعْتَرِضْ .. حَاشَا  أن نَعْتَرِضْ .

جميع الحقوق محفوظة لموقع ناطق نيوز 2017-2019

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر