بعد نقلهم للمستشفيات ...مرضى تتقطع بهم السبل والدفاع المدني انتظرونا حياة المواطن اولوية النائب خير ابو صعيليك يقترح إنشاء المحافظة 13 في إقليم الجنوب برعاية ملكية، دائرة المخابرات العامة تستضيف المنتدى العربي الاستخباري في العقبة الضريبة تدعو لتقديم طلبات التسوية قبل نهاية دوام الاحد القادم سوريا: مقتل 21 من داعش بقصف روسي النائب فريد حداد: نصف مليار دينار ديون مستحقة على صندوق التأمين الصحي 100مليون دينار عوائد مركز الحسين للسرطان من وزارة الصحة سنويا ومليار خلال 10سنوات أبناء المرحوم الحاج عبدالله البطوش ينعون المرحوم سطام البطوش "أبو رامي" بالوثائق..."البلقاء التطبيقية"تحقق مع 21مدرس من كلية الكرك والسبب غريب شجون الملاحمه...علي .. يا علي المصفاة: تعبئة 887 الف أسطوانة في 5 أيام والعمل مستمر لتلبية كافة الاحتياجات وزير الاوقاف يتفقد المسجد الحسيني ويوعز بحصر الاضرار رسالة الثقة الملكية المخابرات العامة بعد رسالة الملك

القسم : أحزاب ونقابات ومجتمع مدني
القطاع الصحي ينظم إلى التحالف الوطني* *السياحة العلاجية تتراجع*
القطاع الصحي ينظم إلى التحالف الوطني*   *السياحة العلاجية تتراجع*
نشر بتاريخ : Mon, 28 Dec 2020 03:07:30 GMT
*القطاع الصحي ينظم إلى التحالف الوطني* 
 *السياحة العلاجية تتراجع* 

ناطق نيوز - 

مازالت قاعدة التحالف 
 الوطني الذي تقوده جماعة عمان لحوارات المستقبل تتوسع فقد انضم القطاع الصحي ممثلا بجمعية المستشفيات الخاصة إلى التحالف
 انضمام الجمعيه جاء في اجتماع عقد في مقر الجماعة  حضره رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري واعضاء مجلس ادارتها كل من الدكتور ابراهيم الطراونة والدكتور احمد خطاب  و عدي اسعد وسامر الخفش، حيث ناقش الحضور الاضرار التي حلت بقطاع المستشفيات الخاصة وما يواجهه نتيجة سوء التنسيق بين القطاع و الحكومة اضافة الى عدم اعتبار القطاع من القطاعات المتضررة  من جائحة كورونا مؤكدين اهمية وجود تحالف يضم مختلف القطاعات ويساهم اعطاء رأيه .


واكد الحضور على ان قطاع المستشفيات الخاصة ساهم مؤخرا وخلال جائحة كورونا بتوفير العلاج و الكوادر الصحية التي عملت دون مقابلة من الحكومة في المستشفيات العامة و بقية تاخذ اجورها من ادارات المستشفيات الخاصة التي تتبع لها تلك الكواد وبالرغم من ذلك فرضت الحكومة اوامر دفاع قيدت عملت المستشفيات الخاصة و اجبرتها على تخصيص اسرة و مواد علاجية باهضة الثمن لعلاج مرضى كورونا وفقا لتسعيرة محددة لم تغطي نصف التكلفة الحقيقية ودون اي تسهيلات جمركية او ضريبية و حتى لدى الضمان الاجتماعي .


وقالوا انه وخلال جائحة كورونا خفضت من المرضى المتعالجين في مستشفيات القطاع الخاص و خصوصا المغتربين حيث لم يدخل سوى 750 سائح علاجي منذ بداية جائحة كورونا وهو رقم منخفض تماما لافتين الى ان الحل هو رفع القيود عن الجنسيات المقيدة و تخفيض الضرائب و الرسوم الجمارك و تأجيل اقساط الضمان الاجتماعي اضافة الى وجود جهة متخصصة صاحبة قرار يناقش القطاع الصحي معها همومه و مشاكله.


واضافوا ان هناك تراجعا كبيرا في أعداد المرضى الوافدين إلى المملكة بسبب جائحة كورونا ولا يمكن مقارنة العدد المتواضع للمرضى الذين وفدوا الى الاردن هذا العام لتلقي العلاج بالسنوات السابقة حيث أن الأردن كان يستقبل في السنوات الماضية أكثر من 250 ألف مريض أجنبي سنويا وهو عدد لا يمكن مقارنته مع العدد المتواضع جدا للمرضى الذين وفدوا الى الاردن هذا العام لتلقي العلاج.


وبينوا أنه من المشاكل والتحديات التي تواجه السياحة العلاجية عدم توفر كوادر صحية باعداد كافية مدربة على التعامل مع مرض كورونا المستجد وباعداد كافية وانتقال عدد كبير منها للعمل لدى وزارة الصحة في التعيينات الاخيرة.


واشاروا إلى ارتفاع الكلف التشغيلية في قطاع المستشفيات الخاصة خلال أزمة كورونا مثل رفع ضريبة الدخل على القطاع الصحي من 14 % إلى 21 % إضافة الى رفع ضريبة المبيعات على المستلزمات الطبية من 4 % إلى 16 % اضافة الى ان فاتورة الكهرباء ما تزال تعرفتها مرتفعة على قطاع المستشفيات وارتفاع اسعار الأدوية، المستهلكات الطبية والغازات الطبية بالمقارنة مع اسعارها في الدول المنافسة تشكل تحديا كبيرا للقطاع في ظل المنافسة الشديدة التي نراها في الدول الاخرى.عمان - 

اعلن قطاع المستشفيات الخاصة انضمامه للتحالف الوطني لمراقبة اداء الحكومة الذي تشكله جماعة عمان لحوارات المستقبل حيث عقد في مقر الجماعة اجتماع ضم رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري واعضاء مجلس ادارتها كل من الدكتور ابراهيم الطراونة والدكتور احمد خطاب و سامر خفش و عدي اسعد اعلنوا خلاله انضمامهم الى التحالف .


وناقش الحضور الاضرار التي حلت بقطاع المستشفيات الخاصة وما يواجهه نتيجة سوء التنسيق بين القطاع و الحكومة اضافة الى عدم شمول القطاع واعتباره من القطاعات المتضررة اخيرا من جائحة كورونا مؤكدن اهمية وجود تحالف يضم مختلف القطاعات ويساهم اعطاء رأيه .


واكد الحضور على ان قطاع المستشفيات الخاصة ساهم مؤخرا وخلال جائحة كورونا بتوفير العلاج و الكوادر الصحية التي عملت دون مقابل من الحكومة في بعض المستشفيات العامة و بقية تاخذ اجورها من ادارات المستشفيات الخاصة التي تتبع لها تلك الكواد وبالرغم من ذلك فرضت الحكومة اوامر دفاع قيدت عملت المستشفيات الخاصة و اجبرتها على تخصيص اسرة و مواد علاجية باهضة الثمن لعلاج مرضى كورونا وفقا لتسعيرة محددة لم تغطي نصف التكلفة الحقيقية ودون اي تسهيلات جمركية او ضريبية و حتى لدى الضمان الاجتماعي .دون ان تستفيد منها وزارة الصحة


وقالوا  جائحة كورونا خفضت عدد المرضى  في مستشفيات القطاع الخاص و خصوصا المغتربين حيث لم يدخل إلى الأردن سوى 750 مريض منذ بداية جائحة كورونا وهو رقم منخفض تماما لافتين الى ان الحل هو رفع القيود عن الجنسيات المقيدة و تخفيض الضرائب و الرسوم الجمارك و تأجيل اقساط الضمان الاجتماعي اضافة الى وجود جهة متخصصة صاحبة قرار يناقش القطاع الصحي معها همومه و مشاكله.


واضافوا ان هناك تراجعا كبيرا في أعداد المرضى الوافدين إلى المملكة بسبب جائحة كورونا ولا يمكن مقارنة العدد المتواضع للمرضى الذين وفدوا الى الاردن هذا العام لتلقي العلاج بالسنوات السابقة حيث أن الأردن كان يستقبل في السنوات الماضية أكثر من 250 ألف مريض أجنبي سنويا وهو عدد لا يمكن مقارنته مع العدد المتواضع جدا للمرضى الذين وفدوا الى الاردن هذا العام لتلقي العلاج.حيث ساهمت إجراءات الحكومة وقيودها في تخفيض إعداد المرضى القادمين من الخارج، مما يعني تراجع السياحة العلاجيه إلى الأردن 
واشاروا إلى ارتفاع الكلف التشغيلية في قطاع المستشفيات الخاصة  مثل رفع ضريبة الدخل على القطاع الصحي من 14 % إلى 21 % إضافة الى رفع ضريبة المبيعات على المستلزمات الطبية من 4 % إلى 16 % اضافة الى ان فاتورة الكهرباء التي ما تزال تعرفتها مرتفعة على قطاع المستشفيات وارتفاع اسعار الأدوية، المستهلكات الطبية والغازات الطبية بالمقارنة مع اسعارها في الدول المنافسة والتي تشكل تحديا كبيرا للقطاع في ظل المنافسة الشديدة التي نراها في الدول الاخرى.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ناطق نيوز 2017-2019

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر