نائبة أميركية: نرفض استخدام أموالنا لدعم الاحتلال الإسرائيلي أميركا وفد أميركي في تل أبيب وأنباء عن ضغوط من إدارة بايدن بهدف التهدئة الخلايلة يكتب..فلا عاشت أعين الجبناء ارتباك فى تل أبيب خامس أيام العدوان على غزة.. القاهرة تحذر من التصعيد خالد مشعل:العلاقة مع طهران ممتازة ..تقف مع الحق الفلسطيني وتشكر على ذلك اطلاق صواريخ من لبنان باتجاه شمال فلسطين المحتلة"إسرائيل" المصفاة: حريق محدود ناجم عن تسرّب للغاز في احدى منصات التحميل بالعقبة.. ولا أضرار في الأرواح والمعدات جلالة الملك وولي عهده يؤديان صلاة العيد في العقبة وزير الأوقاف يؤكد في خطبة وصلاة العيد وقوف الاردن ودفاعه عن القدس...صور العودات في حديث لرؤساء البرلمانات العربية: يجب أن لا يكون اجتماعنا للتنديد وإنما من أجل استخلاص موقف حاسم فلسطين المكلومة..شجون عوض الملاحمه الاردن بقيادة جلالة الملك يواصل نصرته لأهلنا في القدس والمقدسات جهود كبيرة يبذلها جلالة الملك لنصرة القدس والمقدسات شابة أردنية "تخلق" فرصة عمل رغم شدّة المنافسة وقلّة الوظائف عمّان عيد ميلاد الأميرة بسمة السبعون يصادف يوم غد

القسم : حوارات وتحليلات
الدكتور أبو رمان يكتب...الفتنة نائمة لعن الله من ايقظها
الدكتور أبو رمان يكتب...الفتنة نائمة لعن الله من ايقظها
نشر بتاريخ : Sun, 04 Apr 2021 04:59:11 GMT
الدكتور أبو رمان يكتب...الفتنة نائمة لعن الله من ايقظها

ناطق نيوز-كتب د.محمود احمد ابورمان
مـثل كل دولة في العالم، من أرقاها إلى أكثرها تخلفاً، ومن أكبرها إلى أصغرها، يعيش الاردن هموماً ومشاكل تتفاوت نوعيّتها بين البسيط والمعقد والصعب جداً والمستعصي على الحلّ. لا الإنكار يفيد ولا التذاكي ينفع ولا التجاهل يساعد... ومع ذلك فالمبالغات تضر وتجرف الحلول والجهود إلى أماكن أخرى لا علاقة لها بالمعالجة أو الإصلاح.
وإذا أقبلت الفتنة من بعيد عرفها كل عالم وكل عاقل، ولكن السفهاء والحمقى - وهم من أيقظها - لا يعرفونها إلا حين تطحنهم برحاها، وتحرقهم بنارها، وتنتشر في كل مكان انتشار النار في الهشيم.
(الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها) كما ورد في الأثر، وفي كل أحقاب التاريخ ووقائع الحاضر الذي نعرف فإن الفتن لا يوقظها عالم.. ولا عاقل.. بل يوقظها الجهلاء.. والحمقى.. والسفهاء.. والحاقدون.. ولكنهم لا يلبثون أن يصطلوا بنارها وهم لا يشعرون، فهم صم بكم لا يبصرون....
والذين يثيرون الفتن ويوقظونها من نومها هم الحمقى والسفهاء وهم يحسبون - لجهلهم - أنهم يحسنون صنعاً ولا يدركون سوء عملهم إلا بعد فوات الأوان لأن الفتنة إذا أقبلت عرفها العلماء وإذا أحرقت عرفها السفهاء) فالحمقى، والسفهاء، والجهَّال، هم من يوقظ الفتن ....
وفي هذا البحر المتلاطم من الفتن تعيش المملكة - بحمد الله - في أمن وأمان، ورخاء واستقرار، وتمتد مساعيها الحميدة إلى كل الأشقاء لاطفاء نار الفتن....
فإن الأمن هو الأساس في الطمأنينة والراحة والقدرة على العمل والعطاء والانتاج....
تابعنا ما يتم تداوله وباعتقادي ان قيادتنا الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبدالله لديها الروية الواضحة والحكمة المشهود بها واجهزتنا الأمنية كذلك هي موضع ثقتنا واعتزازنا وكل الدعم والتأييد لما قامت وتقوم به 
واما ما يسمى معارضة خارجية فأقول لهم موتوا بغيضكم فانا نعرف قدر مملكتنا وتبا لكم ولكل من يلتف معكم والله غالب على امره ...
حفظ الله القيادة والمملكة وأعزها بالامن والإيمان...

جميع الحقوق محفوظة لموقع ناطق نيوز 2017-2019

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر