النواب يوقع مذكرة تفاهم مع صندوق الملك عبدالله لتدريب 75 شابا للعمل مساعدين بحثيين للنواب...صور المحكمة الإداريّة العُليا تُلغي قرارا لمجلس عمداء الجامعة الأردنيّة بخصوص ترقية أحد أعضاء الهيئة التدريسيّة عمة السفير القطري الشيخ سعود بن ناصر آل ثاني في ذمة الله ‎الجفاف يهدد الحياة الزراعية في الأردن‎ البحث الجنائي : اكتشاف جريمة قتل وقعت عام 2006 والقاء القبض على الفاعل والعثور على بقايا من جثة المغدور بنك الإسكان يجدد شراكته مع جمعية قرى الأطفال الأردنية (SOS في حادثة غريبة ...التبليغ عن جريمة قتل فتاة وقعت قبل 20 عاما والقاء القبض على المتهم في الزرقاء "انطلاقة مشروع الموازنات التشاركية لبلدية الضليل”...صور الدكتور عبدالحكيم القرالة يكتب...الإصلاح السياسي ..رؤية ملكية ثابتة قصة تحالف الإسلاميين والليبرالين في الأردن؟ ومن يشكل الحكومة القادمة؟ التجربة المغربية تسطع وترتيبات إقليمية..والمحافظون ينتظرون بنك الإسكان يجدد شراكته السنوية مع مؤسسة نهر الأردن بنك الإسكان يجدد شراكته السنوية مع مؤسسة نهر الأردن البوتاس العربية" و" صندوق اموال الضمان" يبحثان سبل التعاون المستقبلي المشترك...صور دول تقدم جرعة ثالثة معززة للقاح سينوفارم وزير خارجية الإمارات: من المؤسف تردد بعض الدول في توصيف واضح لحماس وحزب الله

القسم : حوارات وتحليلات
وان تسأل عن الأقصى… فإن جروحهم أقسى
 وان تسأل عن الأقصى… فإن جروحهم أقسى
نشر بتاريخ : Sat, 08 May 2021 09:50:57 GMT
وان تسأل عن الأقصى… فإن جروحهم أقسى
 ناطق نيوز-كتب: القاضي د . محمود ابو رمان

اقتحام الاحتلال الصهيوني لباحات المسجد الأقصى المبارك، واعتدائه الوحشي على المصلين والآمنين في القدس وباقي الاراضي المحتلة، يستنهض ملايين المسلمين حول العالم، ويعتبر انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان والمواثيق الدولية.

القدس لا تمثل للمسلمين مجرد أرض محتلة احتلالا جائرا علي يد شرذمة من يهود العالم في أكبر عملية تزوير تاريخية باستحلال الأرض باسم الدين، وتشويه معالمها التاريخية وإخراج أهلها وتوطين الغرباء باسم الدين بل هي قضية عقيدة ربط الله بينها وبين المقدسات الإسلامية في مكة التي هي قبلة المسلمين في كل أرجاء الأرض حين أسرى الله عز وجل بنبيه صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى.

والقدس من القداسة والتقديس فهي جزء من دين الأمة وعقيدتها، والأمة المعنية بتلك القضية هي أمة الإسلام لإعادة تصويب البوصلة نحو القدس، وليتحقق شرطي الإيمان والقوة في جيل أسماه الله عز وجل أولي البأس الشديد، ليسوؤوا وجوه الصهاينة، وليتبروا إفسادهم، ويدخلوا المسجد الأقصى في القدس كما دخلوه أول مرة.
حتى في الجاهلية وقبل الاسلام رفض الظلم وتم التنادي لدفعه، فمثلا عندما هاجم اللصوص وقطاع الطرق بيوت الأمنيين قال الزير سالم عبارته المشهورة وهو فاقد الذاكرة "يجب التصدي لهم "وكانت حالة دفع الاعتداء تمثل أيقونة استرجاع الذاكرة. وقال أبو طالب عن جيش ابرهة الحبشي قولته المشهورة "للكعبة رب يحميها".
ونحن ماذا نقول للقدس والمقدسات هل فقدنا الذاكرة ..... ام اننا نعيش حالة الفرقة والاختلاف والتنازع والتآمر الذي أفقدنا الذاكرة .... ام ان القصة هي الوهن الذي اصابنا (حب الدنيا وكراهية الموت).


 نقف خلف جلالة الملك المفدى وبما يمثله من شرعية هاشمية تاريخية ودينية, واستكمالا لمسيرة الهاشميين الأذهان في تقديم الدعم لأهل القدس والمقدسات وهم ايقونة الصمود والتضحية, فهذه الهمم العالية, واصحاب الخطوات الواثقة –مسلمون ومسيحيون – هم حراس واهل للحق, ونؤكد  ان الرعاية الهاشمية للمقدسات امانة ورسالة حملها الهاشميون عبر عقود من الزمان، ولن يتخلوا عن هذا الدور المقدس مهما حصل، وسيبقون على عهدهم ووعدهم في رعاية المقدسات الاسلامية والمسيحية كواجب تاريخي وهاشمي وديني سيكتبه تاريخ المنطقة والعالم بحروف من نور.

أعود وأشدد... هذا مسجدنا وهذا مسرى رسول الله، بوابة الارض للسماء لن يغير هذه الحقيقة لا احتلال ولا حصار وسيبقى المسجد معلما مقدسا لنا شاء من شاء وابى من ابى.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ناطق نيوز 2017-2019

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر