الصحفي جمال البواريد يكتب..مفهوم الدولة المدنية في مشروع حزب ارادة يتسبب باستبعاد مجموعة من منتسبيه النائب قيس زيادين يعلن تفضيل الانسحاب من مشروع حزب ارادة والتوجه لتأسيس مشروع حقيقي عوض الملاحمه يكتب..الشيخ / حسين الطراونة .. شَخصِية وطنية وازِنَة..الجزء الثاني إضافة للتخصصات الراكدة وارتفاع معدلات البطالة بين الخريجين...مجلس التعليم العالي يستحدث33تخصصا في الجامعات الرسمية والخاصة الدكتور أحمد الشناق يكتب..الملك زعيم تاريخي برؤيته ورسالته ولكن هل الدولة حاضرة ؟ النص الكامل لكلمة الرئيس عبدالكريم الدغمي خلال استعراضه لانجازات مجلس النواب الدغمي يستعرض أنجازات مجلس النواب بالأرقام...صور جلالة الملك يعزي عائلة الصحفية شيرين أبو عاقلة ويدين الجريمة بحقها جبهة العمل الإسلامي‏‎ ‎يقرر تجميد عضوية زكي بني ارشيد بتهمة شتم الصحابي معاوية بن أبي سفيان البوتاس العربية" توقع مذكرة تفاهم طويلة الأمد مع "البوتاس الهندية" لتزويد السوق الهندي بنحو 275 -325 ألف طن سنوياً من البوتاس الأردني لخمس سنوات الفوسفات ” توقع اتفاقيات ومذكرات تفاهم بقيمة بليون و500 مليون دولار مع عدد من الشركات الهندية وقوع 10قتلى على الأقل بحادث إطلاق نار بمركز بولاية نيويورك الأميركية الصحفي فارس الحباشنة يكتب..بعد ثورات الربيع العربي ، وحرب سورية و ليبيا انفضحت اجندة قناة الجزيرة رئيس لجنة التعليم النيابية النائب الدكتور طالب الصرايرة:عدد الخريجين بتخصص الطب وطب الأسنان سيكون50ألف طالب خلال السنوات ال5القادمة النائب السابق الدكتور نضال الطعاني يعلق على زيارة جلالة الملك لامريكا ولقاء بايدن

القسم : اخبار على النار
الشيخ / حسين الطراونة .. شَخصِيةٌ وطنيةٌ وازِنَة
الشيخ / حسين الطراونة .. شَخصِيةٌ وطنيةٌ وازِنَة
الشيخ / حسين الطراونة .. شَخصِيةٌ وطنيةٌ وازِنَة
نشر بتاريخ : Thu, 12 May 2022 03:29:52 GMT
الشيخ / حسين الطراونة .. شَخصِيةٌ وطنيةٌ وازِنَة

 ناطق نيوز-بقلم : عوض ضيف الله الملاحمه 
(( الجزء الأول  ٥/١))

لله دَرُ هذا البلد الصغير بمساحته ، العظيم بِهمةِ  ، وأنفةِ ، ووطنية ، وقومية رجالاته المؤسسين . 
رِجالٌ كِبار في إنتمائهم وعطائهم للوطن . كِبار في جُرأتهم لا يَخشون في قول الحقِّ لَومةَ لائِم . يَرقُبون الأحداث بوعي ، وذكاء ، وإطلاع ، ولا يسكتون عندما يستشعرون خطراً ما يهدد الوطن ووجوده . وفي الإجتماعات واللقاءات يقولون ما يجب أن يُقال ، بكل شجاعة وجرأة — ليسوا إمعات كما  غالبية كبار المسؤولين اليوم — دون ان يحسبوا حساباً للمخاطر ، والتهديدات ، وأحياناً التخطيط للتصفيات ، ومع ذلك لا يعبأون ، ولا يكترثون ، ولا تلين لهم قَناة ، ولا ترتجف لهم شِفة . يرفضون الخضوع ، والخنوع ، والإنقياد . ولا يساومون على الوطن ومستقبله ومقدراته . ولم يكتفوا او ينغلقوا على وطنهم ، بل فاض عطائهم حتى تخطّوا حدود سايكس وبيكو اللعينين وقدموا الكثير للأقطار العربية الشقيقة للإنفكاك من الإستعمار . 

ولد الشيخ / حسين باشا بن محمد بن جبر بن جبرين الطراونة في مدينة الكرك عام ١٨٧٠ ، وتوفي في مدينة الكرك بتاريخ ١٩٥٢/١٠/١٧ ، عن عمرٍ ناهز ( ٨٢ ) عاماً . وهنا لابد من ذكر نبذة عن قبيلة الطراونة : — هي قبيلة أردنية ، تعود جذورها لتكون بطناً  من بطون  قبيلة النعيم النجدية ( نسبة الى نجد ) من عربان الحجاز ، الذين إشتركوا في بناء الكعبة المشرفة ، عندما هدمتها السيول ، قبل الهجرة النبوية الشريفة ، فرِفعة هذه القبيلة دفعتها للمساهمة بهذا العمل . زِد على ذلك ، أن بني نعيم إنفردت بين القبائل الأخرى في سِرِّ ( الخميرة ) التي تُشفي المصاب من داء السُعار وهذا مُثبتاً وفق المؤرخين ، كما كان لهم كرامات عديدة وكان الناس يتبركون بهم . وهم ينتسبون الى / حسين البطيحي ، وكان حسين يسكن الحجاز ، الا ان أحد أولاده هاجر الى وادي موسى ، وإسمه / محمد ، الذي رُزق باربعة اولاد ذكور ، غادر ثلاثة منهم  وادي موسى بعد موت والدهم الى جهات مختلفة ، وبقي واحد منهم في وادي موسى  . وانتقلوا الى الكرك في أواخر القرن الثامن عشر ، ويقال ان رئيس قبيلة الطراونة إسمه ( الطرو ) . ويحد أراضيها من الجنوب وادي الحسا ، ومن الغرب كثربا والبرارشة والغور ، ومن الشرق منطقة الحماد والخط الحديدي الحجازي والحجايا ، ومن الشمال الغساسنة . ونخوتهم في الحرب (( أهل الجردا )) ، وتعني حسب معجم المعاني : (( أنهم يُجرِّدون وينزعون هيبة عدوهم )).  تلقى الشيخ / حسين باشا الطراونة تعليمه الأول على يد الشيخ / محمد القصراوي . ثم سافر الى اسطنبول ليُكمِل تعليمه هناك ،  حيث أتقن اللغة التركية . وعندما عاد الى أرض الوطن عَمِل بالقضاء . وفي عام ١٩٠٢ تم تعيينه عضواً في محكمة بداية الكرك . وفي عام ١٩٢٠ عُين رئيساً للجنة القوانين في حكومة الكرك الوطنية . أي انه كان يمثل الجانب التشريعي في الحكومة ، بينما كان الشيخ / رفيفان المجالي يمثل الجانب التنفيذي ، بتوليه مهام متصرف اللواء . وخلال العمر القصير لحكومة الكرك عمل الشيخ / حسين باشا الطراونة بجهد متميز كي لا تنتقل لعنة الإنشقاقات التي كان يغذيها الإستعمار البريطاني في المنطقة الى الكرك . ومن هنا سعى لمنع إنفصال الطفيلة الذي كان محتملاً لأن الحالة الأمنية والعشائرية كانت مستقرة في الطفيلة أكثر من الكرك . وإعتقدَ  انه اذا لم يتم وضع حدٍ للخلافات في الكرك ، فان ذلك يُعتبر مبرراً للطفيلة للإنشقاق . من هذا المنطلق أجرى الشيخ / حسين باشا الطراونة إتصالاته مع شيخ مشايخ الطفيلة آنذاك الشيخ / صالح العوران ، واسفرت الإتصالات عن ان تبقى قائمقامية الطفيلة تابعة للكرك . وتميزت هذه الحكومة عن باقي الحكومات المحلية انها وضعت قوانين تنظم العلاقة بين الأهالي والمجلس الوطني ، كما ركزت الحكومة على القضاء والعدل لعدم استقرار الأمن في المنطقة . 

إعتُبر الشيخ / حسين باشا الطراونة أحد أكبر الزعماء الوطنيين ، الذين كانت لهم بصمات واضحة في العمل الوطني . ويعتبر أحد اركان الحركة الوطنية الأردنية في بداية تأسيسها ، بالإضافة الى كونه رمزاً من رموز الكرك ، وممثلها في أول مؤتمر إنعقد في مدينة إربد ، في ديوان عشيرة التل ، الذي تأسس فيه أول حزب وطني ، أُطلِقَ عليه إسم [[ المؤتمر الوطني الأول ]] ، عام ١٩٢٨ ، وكان يضم خيرة رجالات الوطن ، أمثال :- [[  الأمير الشيخ / راشد الخزاعي ، وشاعر الأردن / مصطفى وهبي التل ، والشيخ / كايد مفلح العبيدات ، والشيخ / حمد بن جازي ، والسيد / ( علي نيازي ) التل .. وغيرهم الكثير . (( سيتم التطرق للمؤتمر بشيء من التفصيل لاحقاً))  . 

عند وصول الأمير عبدالله  الى مدينة معان ، أعلن الشيخ / حسين باشا الطراونة أثناء إجتماع حكومة الكرك الوطنية تأييده للأمير عبدالله . إذ وجد انها فرصة لتشكيل حكومة عربية واحدة برئاسة الأمير عبدالله ، تكون بديلاً عن حكومة الكرك التي أخفقت في فرض هيبتها على المناطق التابعة لها ، وأصبحت تربة خصبة للتناحر والنزاعات العشائرية ، خاصة بين (( الشراقا والغرابا )) ، حيث لم يكن لرجال الدرك المحلي القدرة على حفظ النظام .كما اعتقد ان تشكيل حكومة عربية واحدة  يساعد في وضع حدٍ للنفوذ البريطاني في المنطقة . هذا ما آمن به الشيخ / حسين باشا الطراونة إيماناً قوياً لإدراكه لمخاطر النفوذ البريطاني . ومن هنا جاءت خيبة أمله هو وغيره من الوطنيين في العام ١٩٢٨ ، عندما تم توقيع المعاهدة البريطانية الأردنية . والتي كان من ردود الفعل عليها تأسيس حزب المؤتمر الوطني الأول ، وتم إنتخابه رئيساً للجنة التنفيذية للحزب . ودفع الشيخ / حسين باشا الطراونة ثمن معارضته هذه حيث سُحبت منه كل القابه عام ١٩٢٩ ، وقُطعت عنه كل مخصصاته المالية . في عام ١٩٣١ تم إنتخاب الشيخ / حسين باشا الطراونة عضواً في المجلس التشريعي الثاني . كما إنتُخب في عام ١٩٤٢ عضواً في المجلس التشريعي الخامس . ومنحه الشريف الحسين بن علي وسام النهضة العربية ، الذي يعد من أرفع الأوسمة الملكية في ذلك الوقت . (( يتبع الحزء الثاني لطفاً )) .

جميع الحقوق محفوظة لموقع ناطق نيوز 2017-2019

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر