بدء اعمال مؤتمر أفد الثاني عشر عن التربية البيئية في البلدان العربية النائب فيصل الاعور يدعو الحكومة لدعم أندية الزرقاء وإنشاء مراكز شبابية والد النائب الدكتورة صباح الشعار في ذمة الله الأميرة بسمة تستذكر جلالة الملك الحسين بمناسبة يوم الوفاء سماحة قاضي القضاة يستقبل المهنئين في مادبا المخابرات تُحبط عمليات إرهابية استهدفت عاملين بسفارتي أميركا وإسرائيل رسالة دكتوراة للزميل شديفات تؤكد تاثر الاطفال القسري بوسائل الإعلام شركة البوتاس العربية توقع عقود تزويد مادة البوتاس للسوق الهندي الصرايره يرعى انطلاقة فعاليات المؤتمر الدولي الثاني للهندسة الصناعية عبداللطيف الطراونة محافظ البلقاء سابقا في ذمة الله الجرح .. والملح عشائر الطراونة تنعى عدد من أبناء وبنات الطراونة "بترا" التفاؤل والإنجاز والمساءلة تتصدر خطاب العرش جلالة الملك يفتتح أعمال الدورة العادية الرابعة لمجلس الأمة بإعلان الباقورة والغمر تحت السيادة الأردنية الجيش العربي يرفع علم الاردن في منطقتي الباقورة والغمر

القسم : حوارات وتحليلات
الدكتور فاخر دعاس يكتب.. حول تعديل المناهج و"العدسة المقعرة"
الدكتور فاخر دعاس يكتب.. حول تعديل المناهج و"العدسة المقعرة"
نشر بتاريخ : Sun, 20 Oct 2019 12:20:57 GMT
ناطق نيوز-عمان 
لم تقدم الحملة الوطنية من اجل حقوق الطلبة "ذبحتونا" –حتى اللحظة- قراءتها للمناهج الجديدة لطلبة الصفين الأول والرابع، وذلك لعدة أسباب أهمها، محاولة تجنب الاستقطابات الحاصلة حاليا والبعيدة كل البعد عن القراءة الأكاديمية والتربوية والعلمية لهذا الملف، إضافة إلى بطء الإنجاز من قبل المختصين والأكاديميين المتعاونين مع الحملة، في تقديم قراءة تفصيلية للمناهج الجديدة. 
ولكن اسمحولي أن أتوقف عند الآتي:
قمت قبل أيام بعمل ما يشبه "التجربة" لردود فعل المواطنين على ما يتم نشره حول تعديل المناهج، فنشرت صورة من كتاب العلوم للصف الرابع من المنهاج القديم، وقمت بالتعليق على الصورة بطريقة توحي بأن الصورة هي من المنهاج الجديد وأن مستوى المادة المطروحة صعب ومتقدم عن مستوى وعي طلبة الصف الرابع. لأتفاجأ بأن السواد  الأعظم من المعلقين انساقوا لطرحي وأخذوا ينتقدون المستوى المتقدم للمادة.
لقد قمت بذلك بعد أن لاحظت أن جميع ما تم طرحه من انتقادات للمناهج الجديدة. أتت من خلفيات فكرية أو مواقف مسبقة من الحكومة أو محاولة لتصفية الحيابات مع المركز الوطني للمناهج –الذي كنا من أشد المعترضين على وجوده- ، ولم نلحظ أية قراءة موضوعية جدية لهذه المناهج .. 
فمثلًا لاحظت قيام  البعض بنشر صفحة من كتاب العلوم للصف الرابع تتناول موضوع التلقيح والعضو الذكري (الطلع) والعضو الأنثوي (المتاع)، وأن هذه المصطلحات لا يجوز طرحها لطلبة الصف الرابع.. ويبدو أن الأعزاء الذين اعترضوا على هذه المادة، لا يعلمون بأن الطالب كان يدرسها ضمن المناهج القديمة.
مثال آخر، أحد  النواب يعرض صفحة من كتاب الرياضيات باللغة الإنجليزية، فيشعر المواطن بالصدمة من وضع مادة الرياضيات باللغة الإنجليزية، لنكتشف لاحقًا أن هذه الصفحة تأتي في سياق ما يسمى ب"الإثراء" اللغوي، أي أنها معلومات إضافية للطالب وغير مطلوبة منه ولكنها للاستزادة لمن يرغب من الطلبة وأولياء أمورهم. كما صدمت من تعليق أحد الأكاديميين على كتاب العلوم للصف الرابع منتقدًا وجود بيت ريفي –مثلًا- أو نوع من الطيور في الصور، وهي ملاحظات ثانوية لا ترقى إلى مستوى اعتبار المنهاج فاشلًا.
ملاحظة أخيرة: في عام 2016 ومن ضمن أهم ملاحظاتنا على تعديل المناهج الذي حصل حينها، كنا قد سجلنا اعتراضنا على التقليص الكبير في المادة العلمية المقدمة للطالب وخاصة في الصفوف الأساسية المتوسطة (رابع وخامس وسادس) والأساسية العليا (سابع وثامن وتاسع) .. الآن نسمع اعتراضات على أن  المناهج الجديدة تتسم بالمادة العلمية ذات الزخم!!!
لن أتبنى أي موقف تجاه المناهج الجديدة وسننتظر زملاءنا المختصين في الحملة ليقدموا لنا خلاصة قراءتهم للمناهج واهم التعديلات عليها وتقييمهم لهذه التعديلات.
أخيرًا تجنبأ لإحراج بعض الأصدقاء والأعزاء، قمت بشطب المنشور السابق والمتعلق بالمناهج.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ناطق نيوز 2017-2019

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر