حفيد الوزير الأسبق نادر الظهيرات المرحوم الشاب خالد خريسات في ذمة الله النائب زيادين يثمن توجيهات الملك للحكومة بإعادة صرف علاوات العاملين بالقطاع العام عقيد جمارك محمد عبيدات... مبارك العميد جمارك جلال القضاة ...مبارك ريما دودين.. أول أمريكية من أصل أردني يعينها بايدن بمنصب رفيع بالبيت الأبيض الناعقون من الخارج ضد أوطانهم النائب الزيادين يبعث رسالة لرئيس الوزراء ويطالب بانشاء مستشفى ميداني لمرضى كورونا في الجنوب الحزن يخيم على العاملين في وكالة الأنباء الأردنية"بترا" بعد صدمتهم بوفاة الزميل عوض الصقر الدكتور رياض الصرايرة يكتب...وترجل الفارس الملاحمه يكتب...المَعاصِر تَحتَارْ .. في .. الجِفْتْ والزِيبَارْ الدكتور عبداللطيف الوريكات العدوان يكتب...كلمة حق في رجل وطن الاستراتيجي الصيني SDIC في "البوتاس العربية" يتبرع بمستلزمات وقاية طبية بقيمة 100 ألف دينار للمجتمعات المحيطة في مصنع الشركة موظفو "اعلام الأعيان" ينعون وفاة والد زميلتهم عروبة الخوالدة الملكة رانيا العبدالله تعزي بوفاة والدة الزميل مصطفى الريالات مندوبا عن جلالة الملك...العيسوي يعزي عشيرة الريالات

القسم : حوارات وتحليلات
الدكتور شحادة العمري بكتب...يا أمة القرآن العظيم .... عظموا رسول الله صلى الله عليه وسلم
الدكتور شحادة العمري بكتب...يا أمة القرآن العظيم .... عظموا  رسول الله صلى الله عليه وسلم
نشر بتاريخ : Thu, 29 Oct 2020 02:59:08 GMT
يا أمة القرآن العظيم ....
عظموا  رسول الله صلى الله عليه وسلم
 
ناطق نيوز-كتب الاستاذ الدكتور شحادة العمري
  
الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله 
والصلاة والسلام على سيدنا محمد سيد الخلق وعلى آله وصحبه ومن انتصر للحق من الخلق ، وبعد:
    
   فإن المسلمين يعيشون هذا
الْيَوْم الخميس يوم الثاني عشر 
من ربيع الأول يوم مولد النبي
الأكرم صلى الله عليه وسلم 
أحوالاً  لو  قيلت لهم من مؤرخ
قبل ١٠٠ سنة لأنكروها وربما 
آذوا قائلها ووصفوه بأوصاف 
لا تليق.
  محبو النبي صلى الله عليه وسلم يعيشون في سيرته،
ومعنى هذا أنهم قرأوا ما أخبر
عنه النبي صلى الله عليه وسلم
من علامات الفتن، وسمات 
المحن من حيث  قلة العلم والجهل وانتشار المعاصي وكثرة القتل
وهو ما تراه الحواس بعيني البصر والبصيرة
قبل سنة احتفل المسلمون بمولده صلى الله عليه وسلم
واليوم نحتفل ، وبالموازنة بين
ما كان وما نحن فيه ؛ فيقيناً 
ساء الحال الحالي عن الحال
الخالي ، كان الفؤاد قبل سنة مكلوماً ، وفِي هذه السنة أمسى القلب مجروحاً.
  نور  رسالة النبي صلى الله عليه وسلم لا يزال مشعاً،
وسنته وهديه وغزواته هي
من اليقين بما يساوي اليقين
بأن الموت يقين
ما الذي يجب أن نفعله في يوم مولده صلى الله عليه وسلم هذا العام ؟!
  علينا أن نكون مصدقين بِه صلى الله عليه وسلم كتصديق
سيدنا أبي بكر  رضي الله عنه 
صباح رحلتي الإسراء والمعراج
وأذكركم بالمكارم التي نالها أبو بكر رضي الله عنه بعد هذا 
التصديق المطلق
كونوا كسيدنا أبي بكر رضي الله
عنه هذا العام وسترون الآثار
الإيجابية العظيمة العام المقبل
إن عشنا إن شاء الله تعالى
  كلنا يوقن بالموت وأن الغسل قبل الدفن يفعله المغسلون
وليس للميت أن يتدخل في
أي جزء من أفعالهم وإنما ينظر
اليهم ، ويستسلم لكل ما يصنعون بِه.
  فلنكن  في هذه المناسبة 
بين يدي القرآن الكريم والسنة
المشرفة كالميت بين يدي
المغسلين
سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أعظم من شمس السماء
شمس السماء تحرق من اقترب
منها، ورسول الله صلى الله عليه 
وسلم يحرق كل شانيء له ( إن شانئك هو الأبتر)
والكاف هذه ضعوا تحتها خطوطاً 
إنها كاف يراد بها سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم
ومن باب الإشارة وليس التفسير  أقول:
إنها تكف الشانئين والمبغضين
والظالمين عن رسول الله صلى 
الله عليه وسلم وعن دينه،
وإنها لتحز غلاصم الملحدين
بمقراضها الحاد
 فلنجدد العهد مع الله تعالى 
ومع رسوله صلى الله عليه وسلم لنكون في سلوكنا
كالصحابة عامة والخلفاء الراشدين خاصة رضي الله عنهم أجمعين
   " كل عام أنتم بخير"
والحمد لله رب العالمين
وصل اللهم على سيدنا محمد 
وعلى آله وصحبه وسلم
    محب النبي صلى الله عليه وسلم
  خادم العلم الشرعي /
     شحادة العمري
ليلة الخميس:
١٢ من ربيع الأول ١٤٤٢
٢٩ من تشرين أول ٢٠٢٠

جميع الحقوق محفوظة لموقع ناطق نيوز 2017-2019

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر