عاجل..رئيس الوزراء يحيل ملف الحجاج إلى النيابة العامة وتوقيف عدد من المشتبه بهم.          استشاري الميثاق الوطني يستمر في عقد اللقاءات الحوارية في البادية الغربية الشمالية وقصبة المفرق  الجديد  في معركة الانتخابات المهندس شحادة أبو هديب ينعى صديقه الأستاذ الدكتور عمار الحنيطي الميثاق الوطني يدعو للتحقيق بملابسات ملف الحجاج المتوفين.     لولوه أبو جنيب الفايز تعلن نيتها خوض الانتخابات النيابية الخارجية: العثور على 84 حاج مفقود وحالتهم الصحية بين حرجة ومتوسطة وزارة الخارجية: إصدار 41 تصريح دفن لحجاج أردنيين في مكة المكرمة رئيس المجلس المركزي الميثاق يلتقي بفعاليات شعبية في مرج الحمام الدكتور نواف العجارمة يكتب: سيف أبي الحسين سيفُ الحق والشرعية والقوة والأمان الميثاق الوطني: مؤتمر دعم قطاع غزة جاء تتويجا لجهود الأردن بقيادة جلالة الملك في دعم الأشقاء الفلسطينيين الميثاق الوطني: جلالة الملك قاد الأردن بحنكة وحكمة رغم حجم التحديات التي واجهها الوطن جلالة الملك: أهل غزة لا يريدون خطابات منمقة بل إجراءات فعلية استشاري الميثاق يرعى احتفالا مهيبا في الازرق بمناسبة اليوبيل الفضي  حماس” ترحب بقرار مجلس الأمن وتؤكد استعدادها للدخول في مفاوضات

القسم : اخبار على النار
رئيس مجلس النواب بين يدي الملك: ما بين عز أحفاد وتاريخ أجداد، سنبقى مفاخرين بكم..ملكاً لا يهاب العدا، وعلى يمينك الحسين تسري في عروقه دماء الهواشم
رئيس مجلس النواب بين يدي الملك: ما بين عز أحفاد وتاريخ أجداد، سنبقى مفاخرين بكم..ملكاً لا يهاب العدا، وعلى يمينك الحسين تسري في عروقه دماء الهواشم
رئيس مجلس النواب بين يدي الملك: ما بين عز أحفاد وتاريخ أجداد، سنبقى مفاخرين بكم..ملكاً لا يهاب العدا، وعلى يمينك الحسين تسري في عروقه دماء الهواشم
نشر بتاريخ : Thu, 25 May 2023 12:38:07 GMT
ناطق نيوز

ألقى رئيس مجلس النواب أحمد الصفدي كلمة بين يدي جلالة الملك عبدالله الثاني اليوم الخميس خلال الاحتفال الرسمي الذي اقيم في قصر رغدان العامر بحضور جلالة الملكة رانيا العبدالله وسمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد ورئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة وعدد من الامراء والاميرات وكبار المسؤولين في الدولة.

وفيما يلي نص كلمة رئيس مجلس النواب أحمد:

كلمة رئيس مجلس النواب أحمد الصفدي في حفل عيد الإستقلال ٧٧.
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على جدكم النبي العربي الهاشمي الأمين
مولاي حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبد الله الثاني بن الحسين المعظم 
مولاتي حضرة صاحبة الجلالة الملكة رانيا العبد الله المعظمة
سيدي صاحب السمو الملكي الأمير الحسين بن عبد الله ولي العهد المعظم

الحضور الكريم

السلام على الوطن، وسيده وشعبه، السلام على أرض الكرام الذين ما بخلوا على أمتهم يوم تعاظمت المحن، السلام على أرض يليق بها الفرح، فمرحباً بأفراحها، وهي تستعد لزفاف أمير القلوب في فاتحة حزيران، حيث سنابل الخير ترتسم بهجة وعلواً مع أهازيج الأردنيين، فالخير في وجهك يا صاحب السمو، والمباركة لكم وللأنسة رجوة آل سيف من صميم القلب، يا نبض مولاي ومولاتي المعظمين.



سيدي صاحب الجلالة
في حضرة عميد آل البيت الأطهار الوارث لراية الحق والمجد، نروي حكاية الإستقلال، وفي مجرى الوريد تنساب الدماء فخراً، وتخفق في الصدر نبضات الشموخ، بملك ما لانت عزيمته، زعيما جسورا من نسل هاشمي يحمل قيم ومبادئ أجداده في الدفاع عن كرامة الأمة، فتطل عيناه ومن شرفات قلبه الكبير، نحو مآذن القدس وأجراس كنائسها، حاميا أمينا على مقدساتها الإسلامية والمسيحية.


مولاي المعظم 
  
لقد كان قدر الهواشم أن يحملوا من الأمانة ثقلها، صامدين على جمر المواقف في وجه عاتيات الزمن، ما باعوا ولا اشتروا ولا تاجروا بالمواقف، وما تلطخت أياديهم بالدماء، بل صمدوا وصبروا يوم تبدل آخرون، فكانت سيرة هذا الوطن، منسوجة من تاريخ طويل عنوانه البناء والعزم، استلهم فيه الأردنيون قيم ومبادئ الثورة العربية الكبرى، التي أطلت معها بشائر نهضة الأمة، فكان الأردن عوناً وسنداً لكل ملهوف.

سيدي صاحب الجلالة 

نعاهدكم  في مجلس النواب، أن نبقى ملتفين حول رايتكم المجيدة، حاملين لعظيم الفكرة التي بدأتم بها المئوية الثانية للدولة، حيث المشروع الوطني الكبير، في تحديث منظومتنا السياسية والاقتصادية والإدارية، والذي يصب في توسيع قاعدة المشاركة الشعبية في صناعة القرار، وعماده الشباب والمرأة، وحث الجميع على الانخراط في الأحزاب، لتكون البرلمانات المقبلة، حزبية برامجية، تحقق تطلعات ورغبات أبناء شعبنا العزيز.

مولاي صاحب الجلالة
ما بين عز أحفاد وتاريخ أجداد، سنبقى مفاخرين بكم، يا سيدا حر الضمير والوجدان، ملكاً لا يهاب العدا، وعلى يمينك الحسين تسري في عروقه دماء الهواشم، حصنا منيعا يحفظ ذاكرة الأمة بوجه تقلبات العقول والقلوب، فأنتم يا آل هاشم قبلة الحكمة إن ضاق بالقوم رأي، وأنتم في طليعة ركبها يوم تداعى أهلها بوجه الخطوب والضيم، فهذه الأرض المباركة أنتم سادتها وقادتها، وهذا الاستقلال لم يكن استقلال حجر وشجر وصخر، بل استقلال عزم وسيادة وفكر، استقلال أمة وبداية نهضة، قامت على يد رجال، عظيمة أحلامهم، حاضرة قلوبهم، عزيزة نفوسهم، حتى شيد الأساس، وارتفع البناء، فصرنا نفاخر بقيادتنا عنان السماء، يحمى هذا كله أسود وصقور الجيش العربي المصطفوي، ورجال المجد فرسان الحق وجنود الضياء في جهاز المخابرات العامة، والعيون الساهرة في جهاز الأمن العام، مؤمنين بربهم، محبين لوطنهم، ملتفين حول قائدهم، حتى صار هذا الوطن واحة أمن وأمان.

مولاي القائد 
يا أعلى شوامخ الأمة، و يا أسد بني هاشم، إن جيشنا كان وسيبقى سيد الزمن، وأعلى نخلات العرب، والسطر الأول في كتاب التضحية والفداء. 
الله الله ما أعظم الجيش، وما أعظم قائده الأعلى 
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جميع الحقوق محفوظة لموقع ناطق نيوز 2017-2019

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر