رئيس المنتدى الأقتصادي الأردني النائب خير أبو صعيليك يحاضر في جمعية الرخاء لرجال الأعمال  20 مستفيد و مستفيدة من شركة "صندوق المرأة" يُشاركن في بازار بالعقبة..صور الصفدي وبوغالي: مواقف أردنية جزائرية متطابقة بقيادة الملك والرئيس تبون دفاعاً عن الحق الفلسطيني...صور لأول مرة في تاريخ الجامعة ...جنازة العالم الدكتور مصطفى العبادلة تجوب طرقات الجامعة الأردنية تنفيذا لوصيته إستقالة جماعية من لجنة التأمين الصحي للصحفيين شركة البوتاس العربية تنعى والد صاحبة السمو الملكي الأميرة رجوة الحسين الميثاق الوطني: وسائل إعلام غربية سلطت الضوء على ما تحدث به جلالة الملك لأنه يمثل صوت الحكمة والعقلانية الدكتور جعفر المعايطة يكتب..من الشعب الى الملك  الجمعية الاردنية للبحث العلمي والريادة والابداع  تنعى والد سمو الأميرة رجوة الحسين وزير الخارجية سيقدم مرافعة الأردن الشفوية أمام محكمة العدل الخميس مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية ينعى والد سمو الأميرة رجوة الحسين الصفدي وغباش: الأردن والإمارات يواصلان جهود إسناد الأشقاء الفلسطينيين والوصاية الهاشمية خط الدفاع الأول عن المقدسات  عشائر صخور الأغور عامة والظهيرات خاصة تنعى المرحوم الحاج عبدالله الظهيرات.   293 مليون دينار الأرباح الصافية لشركة البوتاس العربية للعام 2023 الميثاق يشكل لجنة لاستقبال وفرز طلبات الترشح للانتخابات

القسم : اخبار على النار
الخصاونة: غياب الحل السياسي سينقلنا من دوامة عنف إلى دوامة عنف أسوأ ومن ثم إلى انفجار أكبر.
الخصاونة: غياب الحل السياسي سينقلنا من دوامة عنف إلى دوامة عنف أسوأ ومن ثم إلى انفجار أكبر.
الخصاونة: غياب الحل السياسي سينقلنا من دوامة عنف إلى دوامة عنف أسوأ ومن ثم إلى انفجار أكبر.
نشر بتاريخ : Tue, 21 Nov 2023 10:36:36 GMT

الخصاونة: غياب الحل السياسي سينقلنا من دوامة عنف إلى دوامة عنف أسوأ ومن ثم إلى انفجار أكبر.
الخصاونة: جهد جلالة الملك منصب على وقف الحرب والعدوان الغاشم على غزة الذي لم يميز بين طفل وامرأة وشيخ ومدني.

الخصاونة: الموقف العربي موقف أخلاقي لأنه ارتكز إلى أدانة استهداف المدنيين بغض النظر عن جنسياتهم أو عرقهم أو ديانتهم أو أعمارهم.

الخصاونة: المدني الفلسطيني حياته ليست أقل من حياة أي مدني أخر.

الخصاونة: جلالة الملك ارتكز على مخاطبة الضمير العالمي بخطاب قانوني يقوم على عدم تجزئة القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وقواعد الحرب خصوصاً فيما يتعلق بحماية المدنيين.

الخصاونة: هناك حصانة ممنوحة لإسرائيل لكي لا تلتزم وتخرق منظومة القوانين الناظمة للعمليات العسكرية والحرب.

الخصاونة: مساعي جلالة الملك أدت إلى تغيُّر تدريجي في مواقف الكثير من الدول الوازنة والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن وأفضت إلى تبني قرار في مجلس الأمن بشأن هدن انسانية وتبادل الأسرى وإدخال المساعدات الإنسانية التي يحتاجها قطاع غزة.

الخصاونة: يجب الابتعاد عن أي تصعيد في الضفة الغربية التي يشكل العنف من قبل المستوطنين أو المساس بالمقدسات الإسلامية والمسيحية خطاً أحمر للأردن لن نسمح به.

الخصاونة: التهجير أو إنتاج ظروف من شأنها أن تفضي إلى التهجير سنعتبره بمثابة إعلان حرب علينا؛ لأنه يشكل إخلالاً مادياً باتفاقية السلام من قبل إسرائيل.


الخصاونة: اتفاقية السلام تعتبر "أوراق على رف يعلوها الغبار" إن لم تحترم إسرائيل استحقاقاتها وإن جرى خرقها.

الخصاونة: الأردن سيستخدم كل الوسائل المتاحة  لمنع تصفية القضية الفلسطينية والإضرار بالأمن القومي للمملكة.

الخصاونة: مواقف الأردن متقدمة وهناك حالة من الاتحاد العضوي ما بين المشاعر الشعبية والمشاعر الرسمية.

الخصاونة: إصابة 7 من طواقم المستشفى الميداني الأردني في غزة تعيد التذكير بأن مرتبات الجيش العربي امتزجت دماؤهم بدماء الفلسطينيين، كما في اللطرون وباب الواد.

الخصاونة: الأردن تلقى إشعارات من الجانب الإسرائيلي بإخلاء المستشفى الميداني الأردني ولم يستجب لهذه المطالب.

الخصاونة: الأردن يتعامل مع ما يحصل في غزة وكأنه يحصل على الحدود الأردنية ومن الطبيعي أن ينتشر الجيش الأردني على هذه الحدود في سياق دوره الطبيعي والأساسي في حماية حدود الوطن.

الخصاونة: خطابنا إنساني وقانوني مرتكز إلى حق أبلج وإلى منظومة  قيمية عالية والتزام استراتيجي بالسلام المؤسَّس على الحق.

الخصاونة: سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد أشرف على دخول المساعدات الإنسانية الأردنية والمستشفى الميداني الثاني إلى غزة من العريش ضمن الجهود الأردنية المستمرة تجاه الأشقاء الفلسطينيين.

الخصاونة: مستشفى ميداني أردني جديد في مدينة نابلس يسند الجهد الطبي الضفة الغربية؛ لأن هناك الكثير من المواد الطبية والعلاجية وجهتها السلطة الوطنية الفلسطينية إلى غزة.

الخصاونة: نخطط على الدوام لبدائل مرتبطة بسلع أساسية نحتاجها بما في ذلك إذا وصلنا إلى مرحلة انقطع فيها الغاز الذي يأتي من حقل "ليفياثان"، لكن لم نرى ما يؤشر بأن هذا الانقطاع سيحصل.
ناطق نيوز
اعتبر رئيس الوزراء بشر الخصاونة، أن غياب تجسيد حل الدولتين الذي تقوم بمقتضاه الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، "سينقلنا دائما من دوامة عنف إلى دوامة عنف أسوأ إلى انفجار أكبر".


وتحدث الخصاونة خلال مقابلة مع قناة "العربية"، عن "غياب الأفق السياسي المفضي لتجسيد حل الدولتين الذي تقوم بمقتضاه الدولة الفلسطينية المستقلة والناجزة وذات السيادة الكاملة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية لتحيا بأمن وسلام إلى جانب شعوب ودول المنطقة كافة بما فيها إسرائيل".


وقال: "بغياب هذا الحل وتجسده، كما نبه وينبه جلالة الملك عبدالله الثاني على الدوام، سنبقى في أتون هذه الدوامات المتتالية والمتصاعدة من العنف ومن القتل ومن العدوان ومن الاعتداء ومن التقتيل".


حمل الخصاونة، إسرائيل، مسؤولية غياب الأفق السياسي في هذا الصراع، مشيرا إلى أن غياب الاستثمار في حل الدولتين "لن يقودنا إلى شيء إلا إلى عبثية تكرار" ما حدث في السابع من تشرين الأول الماضي.


وتطرق الخصاونة إلى جهود جلالة الملك المنصبة على وقف الحرب، مشيرا إلى "الموقف العربي الأخلاقي" الذي "أدان استهداف المدنيين ... بغض النظر عن جنسياتهم وعرقهم أو ديانتهم أو أعمارهم".


لكنه قال إن "الدم الفلسطيني والطفل الفلسطيني والمدني الفلسطيني حياته ليست أقل من حياة أي مدني آخر ومن حياة أي طفل آخر".


ولفت النظر إلى مخاطبة جلالة الملك الضمير العالمي بـ "خطاب قانوني يدعو إلى عدم تجزئة القانون الدولي وعدم جواز أن نجزئ القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وقواعد الحرب وخصوصا فيما يتعلق بالحماية التي يجب أن تؤمن للمدنيين والمؤسسات المدنية والصحية التي جرى قصفها".


وقال الخصاونة في هذا الصدد، إن هذه المنشآت التي انتهكت هي وكوادرها "محمية بموجب قواعد لاهاي للحرب واتفاقيات جنيف الأربعة وبموجب الملحقين الإضافيين لاتفاقية جنيف".


وأوضح: "كأن هناك حصانة ممنوحة لإسرائيل لكي لا تلتزم وتخرق منظومة القوانين الناظمة للعمليات العسكرية والحرب ... بخلاف بقية دول العالم التي إن قارفت شيء من هذه المخالفات انبرى العالم وبشكل مصيب للتصدي لهذه الخروقات".


وتحدث الخصاونة عن أن مساع قادها جلالة الملك أدت إلى تغير تدريجي في مواقف الكثير من الدول الوازنة والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، "أفضت لتأسيس هدن إنسانية وإجراء عمليات لتبادل الأسرى وإدخال المساعدات الإنسانية العاجلة التي يحتاجها قطاع غزة" إضافة إلى وقف إطلاق النار.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ناطق نيوز 2017-2019

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر