لجنة تمكين المرأة في الميثاق الوطني تزور قلعة الكرك لدعم مبادرة مرصد العنف الانتخابي ضد المرأة الميثاق الوطني ينظم لقاءات لتعزيز المشاركة السياسية في محافظتي المفرق وإربد  لأول مرة عفاف راضي في مهرجان جرش 38 صوفيا صادق انسحبت من مهرجان جرش لرغبتها بعدم مشاركة أي تونسي في المهرجان..وإدارة المهرجان رفضت طلبها الخارجية الامريكية تتحدث لوكالة الأنباء"بترا" عن أبعاد إفتتاح مكتب لـ'الناتو' في الأردن الميثاق يدعو للتفريق بين الغث والسمين وعدم إطلاق التعميمات  الثقافة والفنون في زمن الحرب العلوان والمجالي وابو ناعمه … نواة كتلة تفكر خارج الصندوق  المنتدى الاقتصادي الأردني يناقش البرامج الاقتصادية لأحزاب الميثاق وإرادة وتقدم على خلفية جريمة إلكترونية .. توقيف مرشح عن قوائم إسلامي وشقيقه سماوي: سنقيم مهرجان جرش وفي قلوبنا غصة ولا أحد يزاود على الأردنيين الميثاق يرحب بقرار الحكومة تشكيل لجنة لدراسة العمل خارج أوقات الدوام الرسمي الحكومة: مهرجان جرش يدعم استدامة وتمكين عمل المجتمعات المحلية الميثاق الوطني يعقد لقاء اليوم يُعلن فيه القائمة العامة للحزب     إدارة مهرجان جرش: لا صحة لوجود شركات مقاطعة ضمن الجهات الداعمة للمهرجان.

القسم : منوعات
ماذا طلب المرحوم محمود الهويمل من الملك الحسين حتى بكى من هذا الطلب؟!
ماذا طلب المرحوم محمود الهويمل من الملك الحسين حتى بكى من هذا الطلب؟!
ماذا طلب المرحوم محمود الهويمل من الملك الحسين حتى بكى من هذا الطلب؟!
معالي المرحوم محمود الهويمل
نشر بتاريخ : Fri, 24 Mar 2023 09:44:46 GMT
 ماذا طلب المرحوم محمود الهويمل من الملك الحسين حتى بكى من هذا الطلب؟!

ناطق نيوز – كتب وائل منسي -المرحوم معالي الأستاذ محمود الهويمل، عاش فقير الحال ومات غني المنال، عاش بين أهله وفارق الحياة بين أهله ولا يزال ذكراه بعطّر الوطن والأغوار ومآثره الطيبة تحيى بين الأجيال …لم يغيّره المنصب …المنصب إرتقى به ….قصّة واقعية سمعتها من شيخٍ جليل قريب له …عندما كان نائباً : كان يمشي على قدميه وينتظر باص الخط ومن ثم الى الكرك ومن الكرك الى عمّان ومن مجمع الجنوب بالسرفيس الى مجلس الأمة وهكذا قضى بعض من مدة نيابته …وعندما كان بتأخر حتى الليل كان ينام بفندق المعموره الذي يقرب مجمع الجنوب ….حيث انّ وسائل الإعلام وخصوصاً الجرائد الرسمية كانت تتحدث عنه …قائلةً : ان احد نواب الوطن لا يملك سيارة وانما يستقّل الباصات ذهاباً وإياباً من عمان للأغوار الجنوببة وهذا بالعام 1989 …وسمع الملك حسين بهذه الحكاية وتم استدعاءه للقصر …وعندما ابلغوه بأنّ جلالة الملك يطلبك بمكتبه إنذهل من ذلك وكان جالس مع احد اصدقائه قائلاً له : كيف سأقابل جلالة الملك وثيابي لا تليق بمقابلته حيث انه كان فقير الحال …فقال له صديقه : هذه جاكيني البسها …وكانت نفس القياس عليه …وحدد الديوان له المقابلة مع الملك حسين …وعندما دخل على الملك وجد بعض المستشاررين حوله ورئيس الديوان …وقابله الملك بحفاوة واخذا يتبادلا الحديث …وقال الملك للمرحوم محمود الهويمل : ماهي طلباتك مشيراً الملك لرئيس الديوان وكان بيده دفتر الملاحظات والقلم ليسجّل طلبات النائب محمود الهويمل …وكان طلبه والذي تفاجأ به جلالة الملك والحضور ..قائلاً للملك : لي طلبان إثنان لا ثالث لهما ..قال الملك : اطلب تُعطى …قال الهويمل طيّب الله ثراه : الطلب الأول : الأردن أمانة في عنقك …والطلب الثاني : الأغوار واهلها أمانة اخرى بعنقك يا جلالة الملك ….وقال الملك : اطلب لشخصك ماتريد ..فقال: لا اريد شيئاً سوى ماطلبت يا مولاي …يقال : بأنّ الملك اجهش على البكاء وقبل ان يسمح له بالمغادرة وقف الملك ووقف الجميع واحتضن النائب محمود الهويمل … وفي زمن حكومة عبدالكريم الكباريتي انعم الله على المرحوم محمود الهويمل بالحقيبة الوزارية احتراماً وتقديراً واجلالاً ومكافأة لهذه الأخلاق الدمثة …عاش وزيراً تقياً وورعاً …ولم يفارق الأغوار واهلها ولم يستغل منصبه ولم يسرق  ولم يمشي هوناً مختالاً بين البشر …..عاش شريف ومات شريف ….وهل من معتبر.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ناطق نيوز 2017-2019

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر