عاجل..رئيس الوزراء يحيل ملف الحجاج إلى النيابة العامة وتوقيف عدد من المشتبه بهم.          استشاري الميثاق الوطني يستمر في عقد اللقاءات الحوارية في البادية الغربية الشمالية وقصبة المفرق  الجديد  في معركة الانتخابات المهندس شحادة أبو هديب ينعى صديقه الأستاذ الدكتور عمار الحنيطي الميثاق الوطني يدعو للتحقيق بملابسات ملف الحجاج المتوفين.     لولوه أبو جنيب الفايز تعلن نيتها خوض الانتخابات النيابية الخارجية: العثور على 84 حاج مفقود وحالتهم الصحية بين حرجة ومتوسطة وزارة الخارجية: إصدار 41 تصريح دفن لحجاج أردنيين في مكة المكرمة رئيس المجلس المركزي الميثاق يلتقي بفعاليات شعبية في مرج الحمام الدكتور نواف العجارمة يكتب: سيف أبي الحسين سيفُ الحق والشرعية والقوة والأمان الميثاق الوطني: مؤتمر دعم قطاع غزة جاء تتويجا لجهود الأردن بقيادة جلالة الملك في دعم الأشقاء الفلسطينيين الميثاق الوطني: جلالة الملك قاد الأردن بحنكة وحكمة رغم حجم التحديات التي واجهها الوطن جلالة الملك: أهل غزة لا يريدون خطابات منمقة بل إجراءات فعلية استشاري الميثاق يرعى احتفالا مهيبا في الازرق بمناسبة اليوبيل الفضي  حماس” ترحب بقرار مجلس الأمن وتؤكد استعدادها للدخول في مفاوضات

القسم : حوارات وتحليلات
معاذ بنات يكتب...حزب الميثاق الى دوري المحترفين
معاذ بنات يكتب...حزب الميثاق الى دوري المحترفين
معاذ بنات يكتب...حزب الميثاق الى دوري المحترفين
معاذ بنات
نشر بتاريخ : Fri, 24 Mar 2023 05:58:23 GMT

حزب الميثاق الى دوري المحترفين

ناطق نيوز-كتب معاذ بنات
في حين أن الشعب الأردني انشطر في الآونة الأخيرة ما بين مؤيد ومعارض ومحايد للأحزاب وللحزبية ، كمشروع ومتطلب رئيس وأساسي نحو حياة سياسية مستدامة ونحو تشكيل حكومات برلمانية صاحبة مشروع سياسي وأفق بعيد المدى ينظر بكلتي عينيه ، العين الأولى التي تنظر نحو واقع مرير يعيشه المواطن الأردني ويعاني منه ما يعاني ، وعين أخرى متطلعة نحو مستقبل سياسي اجتماعي اقتصادي متزن يكفل لأبناء الوطن حياة عادلة ضمن الامكانيات ، حيث أن الاصلاح السياسي أصبح متطلب وطني وشعبي الكل يعترف به ويتطلع له ، لكنه يختلف على ماهيته ونوعيته وكيفيته .
فالشعب الأردني الآن يشهد حياة حزبية بنكهة جديدة ، نكهة استمدت قوتها وهيبتها ورؤيتها من رؤى جلالة الملك حفظه الله وارادته التي تجلت منذ بدء ولايته مرورا بتشكيل اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية وصولا الى تشكيل احزاب قوية يندمج فيها كل أبناء وشرائح المجتمع الأردني المليء بالطاقات والقدرات التي لم تجتمع يوما كما اجتمعت الآن ..
ولعل القارئ الأردني انجذب نحو عنوان المقال ويتساءل عن كيفية وصول الأحزاب لدوري المحترفين وما المقصود أو الغاية من طرح هكذا عنوان ،
وهنا دعوني أقصص عليكم تجربة عشتها منذ زمن ليس ببعيد ، حيث كنت لاعبا في نادي الفيصلي وأنا في مرحلة الشباب وأذكر حينها أنني كنت في عمر السابعة عشر من عمري آنذاك ، وإذ بقرار من ادارة النادي يجعلني أترفع وأصعد لألعب وأشارك الفريق الأول التدريبات والمعسكرات ، وأذكر حينها أننا ذهبنا لسوريا الشقيقة ، فكنت أكتم شعور الفرح داخلي حتى لا يكون مأخذا علي كوني الآن بين قامات رياضية كبيرة وعريقة ، كيف لا وأنا أشارك الاحماء مع الكابتن حسونة الشيخ ومؤيد سليم وشريف عدنان وخالد سعد الأسمر الذين لم أكن أراهم الا على شاشات التلفاز .
أعترف أن تلك التجربة كانت من أهم التجارب الرياضية في حياتي كوني انخرطت وتشبعت الخبرة من أصحابها وشاهدت بأم عيني كيف يتعامل المحترف مع الحياة اليومية والمواقف الرياضية كالمباريات والتدريبات وحتى المعجبين في الشارع العام .. 
الشيء الوحيد الذي كان يجمع عليه الجميع هو مصلحة الفريق ..

الشاهد من كل ذلك
هو أنني اليوم أعيش التجربة ذاتها سياسيا وعلى صعيد الحزب الذي أحب وأنتمي ، فأنا اليوم أشارك نخبة السياسيين المحترفين ، أجالسهم ، أستمع لهم ، وأستمع لخبراتهم السياسية في التعامل مع أغلب الظروف المحيطة ، فإدارة ذكية تقود حزب الميثاق تعلم تمام العلم أن رفد النخب بالطاقات هو من أهم أساسيات العمل الحزبي التطبيقي والواقعي ، فنخب دون شباب أو شباب دون نخب كلها تجارب سيئة لا زال يشكو منها الشعب الأردني ، وهنا أقصد التمثيل الحقيقي لا الورقي الذي لا يخرج عن دائرة التمثيل الشكلي ..
وها أنا اليوم كميثاقي أردني أفتخر بأنني في دور حزبي مهم تم اتاحته لي من قبل هذه النخب التي ترد على كل الاتهامات التي تقول بأن الميثاق حزب النخب التي تحتكر دور الشباب ودور من هم في مرحلة النمو الحزبي والسياسي ..
فأنا اليوم أجالس الدكتور يعقوب ناصر الدين والدكتور محمد المومني ومعالي نايف القاضي والدكتور فياض القضاة والدكتورة روان حياري والدكتور حمزة الحوامدة وسعادة احمد الصفدي وسعادة محمد الحجوج والدكتور حميد البطاينة وسعادة خالد الفناطسة وابراهيم الطراونة و .. و .. والقائمة تطول بالنخب السياسية التي أحترمها وأحترم كفاءاتها سواء على الصعيد السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي أو الأكاديمي ، وأفتخر بأنني بين أسرتي الثانية ، أسرة الميثاق المليئة بالطاقات والفكر والكفاءة التي تجتمع على مصلحة الوطن .

وستكون انطلاقة الحزب بإذن الله شعلة تضيء سماء هذا الوطن بالاصلاحات والبرامج الحية التي من شأنها أن تخلق مجتمع أردني متكافل سياسيا وعلى جميع الأصعدة .
حمى الله الأردن قيادة ووطنا وشعبا .
وكل التقدير لكل جهد مبذول من أجل خدمة هذا الوطن الذي يستحق .

أ . معاذ بنات
أمين سر المكتب الدائم للمجلس المركزي
حزب الميثاق الوطني .

جميع الحقوق محفوظة لموقع ناطق نيوز 2017-2019

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر