رئيس المنتدى الأقتصادي الأردني النائب خير أبو صعيليك يحاضر في جمعية الرخاء لرجال الأعمال  20 مستفيد و مستفيدة من شركة "صندوق المرأة" يُشاركن في بازار بالعقبة..صور الصفدي وبوغالي: مواقف أردنية جزائرية متطابقة بقيادة الملك والرئيس تبون دفاعاً عن الحق الفلسطيني...صور لأول مرة في تاريخ الجامعة ...جنازة العالم الدكتور مصطفى العبادلة تجوب طرقات الجامعة الأردنية تنفيذا لوصيته إستقالة جماعية من لجنة التأمين الصحي للصحفيين شركة البوتاس العربية تنعى والد صاحبة السمو الملكي الأميرة رجوة الحسين الميثاق الوطني: وسائل إعلام غربية سلطت الضوء على ما تحدث به جلالة الملك لأنه يمثل صوت الحكمة والعقلانية الدكتور جعفر المعايطة يكتب..من الشعب الى الملك  الجمعية الاردنية للبحث العلمي والريادة والابداع  تنعى والد سمو الأميرة رجوة الحسين وزير الخارجية سيقدم مرافعة الأردن الشفوية أمام محكمة العدل الخميس مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية ينعى والد سمو الأميرة رجوة الحسين الصفدي وغباش: الأردن والإمارات يواصلان جهود إسناد الأشقاء الفلسطينيين والوصاية الهاشمية خط الدفاع الأول عن المقدسات  عشائر صخور الأغور عامة والظهيرات خاصة تنعى المرحوم الحاج عبدالله الظهيرات.   293 مليون دينار الأرباح الصافية لشركة البوتاس العربية للعام 2023 الميثاق يشكل لجنة لاستقبال وفرز طلبات الترشح للانتخابات

القسم : حوارات وتحليلات
الدكتور جعفر المعايطة يكتب...معركة الدبلوماسية 
الدكتور جعفر المعايطة يكتب...معركة الدبلوماسية 
الدكتور جعفر المعايطة يكتب...معركة الدبلوماسية 
نشر بتاريخ : Sun, 26 Nov 2023 02:16:11 GMT
معركة الدبلوماسية 
ناطق نيوز-كتب الدكتور جعفر المعايطة 
الأردن رقم صعب في معترك الحدث وقلب نابض في جسد العالم السياسي، انه وبقيادته الحكيمة يدير معركته الدبلوماسية (الطاولة الحوارية) بإمتياز تماماً كما يدير معركته الحيه(الطاولة الرملية)، فالدبلوماسية الأردنية (القوة الناعمة) تثري العلاقات الطيبة بين الدول وكذلك عوائد اقتصادية، وما الدبلوماسية  الاردني الا خيارا استراتيجياً ناجعاً ذو فكر واستقراء وتبصر واستدراك لحجم القيم المضافة وطنياً من خلال تطبيق دبلوماسية الاشتباك ومناورة الاشتباك الدبلوماسي في الميدان ولاسيما عندما يكون شعارنا (يد تحاور ويد تحمل السلاح) .

تتألق الدبلوماسية الاردنية بهويتها وثقافتها وثوابتها الحوارية لنشر رسالة السلام والإسلام السمحة والوسطية المعتدلة التي تعزز القيم الإسلامية والعربية بين الشعوب فكانت رسالة عمان خير شاهد على تلك الدبلوماسية . 

لا شك ان قواعد الاشتباك الدبلوماسي الاردني ذو عقيدة مثرية ومنجعة وخصبة في معادلة التفاعل والحراك السياسي العالمي من خلال طرح ودعم المبادرات السياسية من مختلف الوجوه والاتجاهات، بما يعزز رمزية هويتنا الوطنية خدمة للوطن مكاناً وإنساناً، واقتبس عن وزيرة الخارجية الفرنسية "كاثرين كولونا " قالت: "ان الأردن هو من قدم مبادرة هدنة الوقف الجزئي لإطلاق النار في غزة"، وهذا بحد ذاته انتصار للدبلوماسية الإنسانية الأردنية بقيادة وحنكة سيد البلاد الملك عبدالله الثاني حفظه الله . 

أن دبلوماسية وطننا ذات هيبة ومهابة ذات مهارات وقدرات وفطنة بمثابة "همسة في أُذن" وهي الهمسة الأهم بين دول الشرق الأوسط، وهي محط الاعجاب والتقدير العالمي للمواقف التي تتبناها مملكتنا المباركة قيادة وشعبا وأرضا لمكانتها وموضعها الريادي والتاريخي والحضاري والثقافي والديني .

ولا غرابة في قوة جينات الأردن المعنوية والمادية كونها مجمعاً للبشرية ففيها البعث والحشر والنشر وبها قامت بركة الرسالات السماوية وفيها المسجد الأقصى وهو المبارك حوّله، وهي (الأردن) المضيفة لملايين الباحثين عن الامن والامان عطفاً على الزوار والسياح وقد وجدت هذه البقعة المقدسة بعناية الله وتدبيره لتكون قلب العالم، فضلا عن ان الاردن شريان استراتيجي يربط آسيا وأفريقيا وأوروبا، وتضم أكبر احتياطي عالمي ورئيس من الدبلوماسية والإنسانية والمساعي الحميدة GOOD OFFICES في رأب الصدع ووأد الفتن واقتسام الهموم والأحزان والآلام والآهات والاوجاع مع بني البشر على المستوى الإنساني، وهذا هو دور الهيئة الخيريه الهاشمية الريادي والإنساني والاغاثي للدول المحتاجة وتشجيعها للحوار والتآخي والتعايش بين الشعوب والحضارات، لذلك هي (الاردن) محط احترام العالم أجمع والاردن بشخص سيد البلاد الملك عبدالله الثاني هو من قدم فكرة تعايش الأديان التي لاقت رواجاً واستحساناً عالمياً . 

ومنذ تأسيس الدولة الأردنية ليس هناك من نال بقلمه وصوته من الإجماع العالمي على احترام وتوقير وتبجيل المملكة الأردنية الهاشمية والاعتراف بدور قيادتها الدبلوماسي والإنساني، لعله إلهام رباني، وكيف لا؟ وهي الأردن الحاضن والوصي على مسرى النبي صلى الله عليه وسلم، وعبرها طريق إبراهيم ابو الأنبياء عليه السلام ومغتسل سيدنا أيوب عليه السلام ومسقى امنا سارة عليها السلام ومقامات سيدنا موسى وهارون وموطأ قدم نبينا محمد عليهم افضل الصلاة والسلام، ومع هذه الحاضنة الربانية فلا زالت بلادنا غنية وتحمل على سهولها وبين قمم جبالها وصحاريها تاريخاً حضارياً إنسانياً تضم مواقع أثرية وتاريخية تمتد لمئات القرون التي تعكس تنوع الحضارات والثقافات التي عاشت على أرض هذا الوطن المفدى .

جميع الحقوق محفوظة لموقع ناطق نيوز 2017-2019

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر