عاجل..رئيس الوزراء يحيل ملف الحجاج إلى النيابة العامة وتوقيف عدد من المشتبه بهم.          استشاري الميثاق الوطني يستمر في عقد اللقاءات الحوارية في البادية الغربية الشمالية وقصبة المفرق  الجديد  في معركة الانتخابات المهندس شحادة أبو هديب ينعى صديقه الأستاذ الدكتور عمار الحنيطي الميثاق الوطني يدعو للتحقيق بملابسات ملف الحجاج المتوفين.     لولوه أبو جنيب الفايز تعلن نيتها خوض الانتخابات النيابية الخارجية: العثور على 84 حاج مفقود وحالتهم الصحية بين حرجة ومتوسطة وزارة الخارجية: إصدار 41 تصريح دفن لحجاج أردنيين في مكة المكرمة رئيس المجلس المركزي الميثاق يلتقي بفعاليات شعبية في مرج الحمام الدكتور نواف العجارمة يكتب: سيف أبي الحسين سيفُ الحق والشرعية والقوة والأمان الميثاق الوطني: مؤتمر دعم قطاع غزة جاء تتويجا لجهود الأردن بقيادة جلالة الملك في دعم الأشقاء الفلسطينيين الميثاق الوطني: جلالة الملك قاد الأردن بحنكة وحكمة رغم حجم التحديات التي واجهها الوطن جلالة الملك: أهل غزة لا يريدون خطابات منمقة بل إجراءات فعلية استشاري الميثاق يرعى احتفالا مهيبا في الازرق بمناسبة اليوبيل الفضي  حماس” ترحب بقرار مجلس الأمن وتؤكد استعدادها للدخول في مفاوضات

القسم : برلمانيات
الرئيس الصفدي: نفاخر الأمم بالملك ومن مُحياه نستمد القوة والعزم والأمل
الرئيس الصفدي: نفاخر الأمم بالملك ومن مُحياه نستمد القوة والعزم والأمل
الرئيس الصفدي: نفاخر الأمم بالملك ومن مُحياه نستمد القوة والعزم والأمل
نشر بتاريخ : Sun, 09 Jun 2024 16:05:06 GMT
الصفدي: خطاب الملك ثقة وقوة ومضامين تبعث العزيمة ومواصلة مسيرة التحديث والتنمية والتطوير

الصفدي: نفاخر الأمم بالملك ومن مُحياه نستمد القوة والعزم والأمل

الصفدي: هويتنا الوطنية الأردنية وتماسك جبهتنا الداخلية كانت وستبقى مصدر قوتنا 

الصفدي: سيبقى الأردن بقيادة مليكنا المفدى منارة الأوطان وعنوان المنعة والمجد والصمود

ناطق نيوز 
قال رئيس مجلس النواب أحمد الصفدي إن خطاب جلالة الملك عبد الله الثاني الذي وجهه اليوم لأبناء الوطن وبناته، حمل مضامين القوة والثقة التي تبعث في الأردنيين جميعاً على مواصلة مسيرة التحديث والتنمية والتطوير من أجل رفعة الوطن وتعزيز مكتسباته.

وأضاف الصفدي إن خطاب جلالة الملك كان نابعاً من قلب زعيم حكيم أحب شعبه ونذر نفسه لخدمته، ونستذكر مع هذا الخطاب العميق الدلالات، مسيرة شعبنا العظيم الذي أخلص بالوفاء والانتماء لسيد البلاد ولتراب الوطن الغالي وصمد في وجه الصعاب، وقدم من التضحيات الجسام من أجل رفعة الوطن في مختلف القطاعات ما تنحني له الهامات فخراً واعتزازاً.


وتابع رئيس مجلس النواب بالقول: لقد فاضت قلوب الأردنيين محبة وهم يرون مليكهم يسير بعزم وثبات حادياً لركب الوطن طيلة مسيرة 25 عاماً كان عنوانها الإنجاز والعطاء، عزز فيها من مكتسبات ومنجزات الوطن، معبراً بفخر واعتزاز عن هويتنا الوطنية الأردنية التي كانت وستبقى مصدر قوتنا، وهو الأمر الذي يستوجب منا تحصين جيهتنا الداخلية كما كُنا على الدوام، لنعبر التحديات، ونمضي نحو مستقبل مشرق نحقق فيه آمال وتطلعات الأجيال.

وقال الصفدي: إن أبناء الشعب الأردني العظيم يلتفون حول قائدهم وكلهم أمل وعزم، مفاخرين بحكمته التي نلنا معها ثقة وتقدير واحترام الأسرة الدولية، فبات صوت الأردن مؤثراً ومسموعاً ويلقى من التقدير ما نلمسه من الأثر الكبير في مختلف المحافل، مشيراً إلى عديد المحطات التي تجاوز فيها الأردن أصعب الظروف، حيث كان على جبهة الحق يواجه خوارج العصر وأصحاب الفتن، معلياً من قيم المحبة والتسامح والوئام وتغليب لغة المنطق والعقل والحوار.

وشدد رئيس مجلس النواب على صلابة وتماسك الأسرة الأردنية كما كانت على الدوام، فبقيت نموذجاً للتآلف والقوة والمنعة رغم ما أحاط بالوطن من تحديات صعبة، قدم معها الأردن أنبل صور العون والإغاثة لكل من طلب الأمان، وهو ما عبر عنه جلالة الملك اليوم بفخر واعتزاز، ليكون الأردن على الدوام قبلة الصمود وعون الملهوف، يمدُ يده لأشقائه رغم قلة الموارد، ويتقاسم معهم كل ما يملك، انطلاقاً من واجب الشقيق تجاه شقيقه، وسيراً على نهج ورسالة الدولة الزاخرة بأنبل القيم وأعظمها.

وزاد رئيس مجلس النواب بالقول: لا أجد أبلغ من حديث مولاي حين قال: "أقف اليوم بين شعب عظيم شامخ، تشرفت بأمانة خدمته، وكلي فخر بأن أكون أردنيا"، ونحن نقول في الأردن وبصوت واحد: يا سيد البلاد المفدى نفاخر بكم الأمم، فقد كنت وستبقى مصدر قوتنا وعزيمتنا ومن مُحياك وقلبك الكبير ورؤيتك الثاقبة نستمد الأمل والعمل على مواصلة مسيرة البناء الوطني، مرتكزين على منجز الوطن وإرثه الكبير وعلى شباب وشابات الأردن الذين يتصدرون على الدوام جل اهتمامك ورعايتك، فهنئياً لك يا طاهر النسب يا حفيد خير البشر بشعبك الوفي، وهنيئاً لشعبك بك زعيماً وارثاً لراية الحق والأمجاد.

وختم الصفدي حديثه قائلاً: إن مضامين خطاب جلالة الملك تجلت في ثقته بالله ومن ثم بشعبه وجيشه وأجهزته الأمنية، ليبرق برسائل القوة حيث يبقى الأردن بإذن المولى حرا عزيزا كريما آمنا مطمئنا، مؤكداً أن الأردن الذي حباه الله بحكم الهاشميين سيبقى منارة الأوطان، وعنوان المنعة والسؤدد على مدى الأيام.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ناطق نيوز 2017-2019

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر